Advertisements
Advertisements
Advertisements

كوريا الشمالية: هذا شرطنا الوحيد لعقد قمة مع الرئيس الأمريكي

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

قال مسؤول كوري شمالي كبير، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة الأمريكية يجب أن تتخلى عن "سياستها العدائية" تجاه بيونج يانج، من أجل استئناف محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة، حسبما ذكرت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية.

كما صرح نائب وزير خارجية كوريا الشمالية "تشوي سون هوي"، للصحفيين بعد لقائه بالمسؤولين الروس في موسكو بأنه سيكون "من المستحيل" عقد قمة أخرى بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إذا كان متمسكًا بموقفه الحالي تجاه الشمال.

وقال تشوي: إن" للتفاوض مع الولايات المتحدة للمضي قدمًا، سنكون قادرين على مناقشة القضايا النووية مرة أخرى عندما تسحب كل سياستها العدائية ضدنا"، مضيفاً: إن "بهذا المعنى أعتقد أن القمة يجب ألا تكون حقًا مسألة تهمنا".

ولم تحدد ماهية هذه السياسة، لكن وزارة خارجية كوريا الشمالية قالت يوم الأحد الماضي، إن قرار الأمم المتحدة الأخير بشأن حقوق الإنسان الخاصة بها كان "استفزازًا سياسيًا" تقوده الولايات المتحدة.

كما دعت كوريا الشمالية إلى إنهاء التدريبات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية، فضلًا عن العقوبات التي شلت اقتصادها.

وعندما سئل عن الإجراء الأمريكي المطلوب لاستئناف المحادثات، قال تشوي: إن الأمريكيين "يعرفون جيدًا".

كما عقد كيم وترامب أول قمة تاريخية في سنغافورة في يونيو من العام الماضي، واتفقا على تحسين العلاقات والتفاوض لوضع حد لبرامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية.

واتفق الزعيمان في يونيو، في اجتماع ثالث على الحدود بين الكوريتين، على إعادة فتح المفاوضات، لكن المحادثات على مستوى العمل في أكتوبر بين المسؤولين في السويد انتهت بمبعوث كوريا الشمالية، الذي يتهم الأمريكيين بالقدوم إلى الطاولة خالي الوفاض.

وكانت تصريحاتها هي الأحدث في سلسلة من التصريحات في الأسابيع الأخيرة لمسؤولين كبار في بيونج يانج يدعون فيها إلى اتخاذ إجراءات أمريكية، حيث حدد كيم في نهاية العام الموعد النهائي لواشنطن؛ لإظهار المزيد من المرونة.
Advertisements