Advertisements
Advertisements
Advertisements

بومبيو: هذه الحالة الوحيدة لأمريكا حتى تبرم معاهدات الحد من الأسلحة

Advertisements
وزبر الخارجية الأمريكية
وزبر الخارجية الأمريكية
Advertisements

أعلن مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، مساء اليوم الأربعاء، أن "الولايات المتحدة الأمريكية لن تبرم أو تمدد معاهدات الحد من الأسلحة، ما لم تكن منطقية بالنسبة لواشنطن".

وصرح وزير الخارجية الأمريكية، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي "ناتو" ببروكسل، بأن "ترامب لن يسمح أبدا بإبرام أي اتفاقيات للحد من الأسلحة لا معنى لها بالنسبة للولايات المتحدة، أو تجديد أي اتفاقيات حالية للحد من الأسلحة تنتهي صلاحيتها إذا لم يعد الأمر منطقيا بالنسبة لأمريكا".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، قد أعرب في وقت سابق، عن قلقه تجاه تفاقم أزمة الحد من التسلح، بسبب أفعال الولايات المتحدة.

وقال لافروف: "إننا نشعر بالقلق إزاء تفاقم أزمة الحد من التسلح، وأعني أيضًا قرار الولايات المتحدة، بعد انسحابها من معاهدة التخلص من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى".

وكان وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، أعلن في وقت سابق من الشهر الماضي، أن انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من معاهدة الحد من الصواريخ، قد يتسبب في سباق التسلح في أوروبا وآسيا.

وكانت معاهدة إزالة الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى تمثل عاملا هاما في حفظ السلام الدولي، وانسحبت الولايات المتحدة منها في أغسطس الماضي.

وثمة خطورة في أن يعقب ذلك إقدام الولايات المتحدة على نشر صواريخ حظرتها المعاهدة في أوروبا وآسيا، ومن المتوقع أن ترد دول أوروبا وآسيا على ذلك بتعزيز ترسانات أسلحتها.

Advertisements