Advertisements
Advertisements
Advertisements

المنتخب الأوليمبي يفضح الأهلي

Advertisements
المنتخب الأوليمبي
المنتخب الأوليمبي
Advertisements
تسبب تألق بعض لاعبي المنتخب الأوليمبي خلال منافسات كأس الأمم الإفريقية تحت 23 سنة في انتقادات حادة للنادي الأهلي ومسئوليه للتفريط في هذه المواهب باستثناء رمضان صبحي الذي ما زال لاعبًا في صفوف القلعة الحمراء.

ويتألق عدد من اللاعبين مع المنتخب الأوليمبي بقيادة شوقي غريب ممن سبق لهم ارتداء فانلة القلعة الحمراء لكن لم يلعبوا بشكل أساسي لتجاهل مواهبهم أو تمت إعارتهم أو الاستغناء عنهم لصالح أندية أخرى

أحمد رمضان بيكهام

زاد توهجًا في دفاع منتخب مصر رغم أن الأهلي لم يكن يشركه بشكل أساسي قبل أن يتم الاستغناء عنه لصالح وادي دجلة وكان الأهلي في أشد الحاجة إليه لترميم دفاعه.

أكرم توفيق

تمت إعارته لنادي الجونة بعدما فشل في الحصول على فرصة المشاركة بشكل أساسي مع القلعة الحمراء وكان يمكن أن يلعب أساسيًا قبل التعاقد مع حمدي فتحي

عمار حمدي

لا يشارك بشكل أساسي مع القلعة الحمراء رغم تألقه مع المنتخب الأوليمبي وكان يمكن أن يلعب ولو كبديل لعمرو السولية 

أحمد ياسر ريان

يتألق مع الجونة ويقدم بصمة مع المنتخب الأوليمبي عندما يلعب كبديل لمصطفى محمد بخلاف ما حدث له في القلعة الحمراء من عدم المشاركة وكان يمكن منحه فرصة أكبر في ظل عقم وليد أزارو التهديفي.

صلاح محسن

اشتراه الأهلي بـ40 مليون جنيه من إنبي وفشل تقديم أوراق اعتماده حتى مع المنتخب الأوليمبي ويحتاج إلى فرصة أكبر مع الأهلي



 

Advertisements