Advertisements
Advertisements
Advertisements

رحيل بوكيتينو يثير الشكوك حوب مشروع توتنهام

Advertisements
بوكيتينو
بوكيتينو
Advertisements
أعلنت إدارة نادي توتنهام الإنجليزي اليوم إقالة المدرب الأرجنتيني "ماوريسيو بوكيتينو" من منصبه يوم أمس الثلاثاء بسبب سوء النتائج.

وفض رئيس نادي توتنهام "دانيال ليفي" شراكة إستمرت لمدة خمس سنوات بين السبيرز وبوكيتينو، منذ توليه الإشراف على تدريب الفريق في صيف عام 2014.

عهد ما قبل بوكيتينو

بالنظر للحقبة التي سبقت التعاقد مع بوكيتينو في تاريخ النادي اللندني، سنجد أن توتنهام كان مجرد فريق يصارع على التواجد ضمن الستة الكبار في الدوري الإنجليزي، ولم يحقق أي إنجازات بارزة خلال تلك الفترة سوى الوصول لدور الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا عام 2011.

كما كان الفريق "طارداً" للنجوم، حيث رحل عنه النجمان لوكا مودريتش وجاريث بيل فيما بعد، ولم تكن الإدارة تقوم بتعاقدات كبيرة، كان الفريق أشبة بأندية منتصف الجدول.

مشروع بوكيتينو مع توتنهام

بعد موسم ناجح مع نادي ساوثهامبتون في موسم 2013/2014 ، تعاقدت إدارة نادي توتنهام مع مدرب إسبانيول السابق، ليبدأ الأرجنتيني مشروعاً ناجحاً في ملعب وايت هارت لين.

وتحول نادي شمال لندن لضيف دائم في بطولات دوري أبطال أوروبا، حيث كان دائم التواجد في المربع الذهبي، بل ونافس توتنهام نادي تشيلسي في الدوري موسم 2016-2017 حين إحتل الوصافة خلف البطل تشيلسي.
كما أصبح النادي جاذباً للكثير من النجوم داخل إنجلترا وخارجها، حيث أصبح تشكيلة توتنهام تعج باللاعبين الدوليين أصحاب القيم التسويقية العالية.

وتجاوز النادي أزمة رحيل الثنائي جاريث بيل ولوكا مودريتش نحو ريال مدريد، فرأينا لاعبون بحجم إيركسن وهاري كين ويلي آلي وسون هيونج مين، ودافينسون سانشيز وغيرهم.

كما تحول النادي لمنافس قوي في الميركاتو يمكن أن يتدخل لخطف الصفقات من كبار أوروبا، وتجلى ذلك في صفقة ندومبيلي الذي خطفه النادي من أنياب مانشستر سيتي ويوفنتوس.

ووصل النادي لقمة تألقه خلال الموسم الماضي، حينما وصل لنهائي دوري أبطال أوروبا على حساب أياكس ومانشستر سيتي، قبل أن يخسر المباراة النهائية أمام ليفربول، ويحقق النادي أرباحاً مالية كثيرة.

أزمات عديدة وبداية النهاية

تحول كل شئ لنقيضه في تتوتنهام هذا الموسم، حيث ضربت الفريق بعض الأزمات لعل أبرزها رفض نجم الفريق "كريستيان إيركسن" تمديد تعاقده.

وإنهارت نتائج النادي بشكل غريب في الدوري الإنجليزي، حيث يحتل الفريق المركز الرابع عشر برصيد 14 نقطة، لتقوم الإدارة بالتضحية ببوكيتينو.

كما لا يبدو الفريق مرشحاً للتواجد في المربع الذهبي في نهاية الموسم الحالي والترشح لبطولة دوري أبطال أوروبا، الأمر الذي سيكلف إدارة الفريق خسائر فادحة، قد تتجاوز مبلغ 50 مليون يورو.

فهل سيكون رحيل بوكيتينو هو إنهيار لمشروع الفريق الذي بدأ قبل خمس أعوام، أم يتدارك رئيس الندي دانيال ليفي الأمر؟.

Advertisements