Advertisements
Advertisements
Advertisements

اتهامات "فوكس نيوز" للدوحة.. حجج قوية أمام ردود قطرية باهتة

Advertisements
أمير قطر
أمير قطر
Advertisements

تعمدت قطر في ردها على اتهامات شبكة "فوكس نيوز" التعلثم والتهرب من إيجاد حجج قوية، وهو ما لفت الكثير من الأنظار، تجاه ما ارتكبته قطر من جرائم وتستر على تخريب وتدمير نظام طهران الإرهابي في المنطقة.

واتصف رد قطر على اتهامات فوكس نيوز الأمريكية بالغير مقنع، حيث عمدت قطر إلى إصدار بيان مقتضب للغاية، لا يتناسب إطلاقا مع حجم الاتهامات التي وجهت لها، فيما اقتصر فقط على اللغة الإنجليزية.

وكانت شبكة "فوكس نيوز" الأميركية،  أعلنت في تقرير لها عن فضيحة أشارت إلى التنسيق القطري الإيراني بشأن هجوم الثاني عشر من مايو ضد ناقلتي نفط سعوديتين، وناقلة نرويجية.

وأوضحت الشبكة الأميركية، أن قطر كانت على علم مسبق بهجمات إيرانية تم شنها على ناقلات تجارية في خليج عُمان، خلال مايو الماضي، لكن الدوحة لم تبادر إلى إخبار فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

وأشار تقرير "فوكس نيوز" أن قطر وعددًا من مسؤولي الحكومة الإيرانية، كانوا على دراية بالأنشطة العدائية التي يقوم بها الحرس الثوري الإيراني، لأجل إرباك حركة الملاحة في منطقة الشرق الأوسط.

وأكدت أن متحدثًا باسم البنتاغون رفض الإجابة على أسئلة تتعلق بمحتوى هذا التقرير، وعلّل ذلك بأن محتواه متعلق بالاستخبارات

فيما صرّحت ناتالي غوليه، وهي عضوة بالبرلمان الفرنسي، وإحدى الوجوه البارزة في الحرب ضد الإرهاب، إنها شعرت بقلق شديد حين اطلعت على مضمون التقرير، وأنها تنوي طرح المسألة مع نظرائها في البلدان الأخرى ذات الاهتمام الكبير بقضايا الشرق الأوسط مثل بريطانيا، وأكدت أنها سترسل التقرير إلى مسؤولي الأمن والدفاع في باريس.

وكانت غوليه قد أشرفت، في وقت سابق، على لجنة تحقيق بشأن شبكات المتشددين في أوروبا، وأعدت تقريرًا لصالح "الناتو" حول تمويل الإرهاب، موضحة أن التقرير الاستخباراتي جرى وضعه لدى السلطات الفرنسية، تمهيدًا لإجراء تحقيقات بشأن "المعطيات الخطيرة" الواردة فيه.

Advertisements