Advertisements
Advertisements
Advertisements

رد على استحياء.. قطر تتهرب من اتهامات "فوكس نيوز" بـ "التلعثم"

Advertisements
أمير قطر
أمير قطر
Advertisements
في رد غير مقنع على اتهامات فوكس نيوز الأمريكية، عمدت قطر إلى إصدار بيان مقتضب للغاية، لا يتناسب إطلاقا مع حجم الاتهامات التي وجهتها لها الشبكة الإعلامية الأمريكية.

ولفت الأنظار أنّ البيان جاء باللغة الإنجليزية فقط، كما لم يوضح حقيقة الاتهامات الموجهة لقطر، وهو ما يثبت صحتها، لهذا التهرب القطري الواضح.

وأشار تقرير "فوكس نيوز" أن قطر وعددًا من مسؤولي الحكومة الإيرانية، كانوا على دراية بالأنشطة العدائية التي يقوم بها الحرس الثوري الإيراني، لأجل إرباك حركة الملاحة في منطقة الشرق الأوسط.

وأكدت أن متحدثًا باسم البنتاغون رفض الإجابة على أسئلة تتعلق بمحتوى هذا التقرير، وعلّل ذلك بأن محتواه متعلق بالاستخبارات

وقال مشرّعان من دولتين تشغلان عضوية حلف شمالي الأطلسي، إن على بلديهما أن يقدما أجوبة بشأن المعلومات التي وردت في التقرير.
كما أكد التقرير أن الدوحة شكلت تحالفًا مع طهران، رغم أن قطر تستضيف قاعدة "العديد" التي تعد الأكبر للجيش الأميركي في منطقة الشرق الأوسط، وأقامت الدوحة هذه العلاقات "الدافئة" مع إيران، رغم التوتر الكبير بين واشنطن وطهران، لاسيما بعد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي، في مايو 2018.

فيما صرّحت ناتالي غوليه، وهي عضوة بالبرلمان الفرنسي، وإحدى الوجوه البارزة في الحرب ضد الإرهاب، إنها شعرت بقلق شديد حين اطلعت على مضمون التقرير، وأنها تنوي طرح المسألة مع نظرائها في البلدان الأخرى ذات الاهتمام الكبير بقضايا الشرق الأوسط مثل بريطانيا، وأكدت أنها سترسل التقرير إلى مسؤولي الأمن والدفاع في باريس.

Advertisements