Advertisements
Advertisements
Advertisements

العراقيون يعلقون على الوثائق الإيرانية المسربة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
تسربت مئات الصفحات من وثائق المخابرات الإيرانية المزعومة إلى صحيفة نيويورك تايمز وموقع التحقيق الإخباري The Intercept بالتفصيل عن مدى النفوذ الإيراني الهائل في العراق المجاور، حسبما ذكرت المنظمتان الإخباريتان.

وتم إرسال نحو 700 صفحة من التقارير الإيرانية التي تم تسريبها بشكل مجهول إلى The Intercept، والتي تم ترجمتها من الفارسية إلى الإنجليزية ومشاركتها مع صحيفة نيويورك تايمز.

وأشارت الصحيفة إلى أن المنظمتين الإخباريتين تمكنتا من إثبات صحة الوثائق، لكنهما لم يكونا قادرين على تحديد المصدر المجهول الذي تواصل عبر رسالة مشفرة.

ولم يصدر تعليق فوري من مسؤولين إيرانيين أو عراقيين بشأن محتويات الوثائق المسربة.

وجاء التقرير وسط تزايد المشاعر المعادية لإيران في العراق، حيث عبر المتظاهرون في بغداد وكذلك المدن العراقية الجنوبية عن غضبهم إزاء التدخل الإيراني في بلادهم.

وأوضح دوغلاس هربرت المعلق الدولي لقناة فرانس 24 أن ما يكمن هنا هو عمق هذه الحملة وعدوانها، حيث يتم إرسال الضباط الميدانيين الإيرانيين إلى العراق، وأن ما تفعله هذه الوثائق بشكل أساسي ليس الوحي، بمعنى أننا نعرف أن إيران لديها حملة طويلة الأمد لممارسة نفوذها، ليس فقط في العراق المجاور، ولكن عبر المنطقة من الخليج الفارسي وصولًا إلى البحر الأبيض المتوسط.

وتابع هربرت، لقد كانت حقًا معركة نفوذ ضد الولايات المتحدة التي كانت تخوضها إيران، وفي كثير من الحالات، وكانت هناك تعليمات لدفع هؤلاء المسؤولين العراقيين للتبديل إلى جانبهم وليس العمل لصالح الأمريكيين، وبشكل عام كان التسلل في جميع جوانب الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية العراقية.

وألقى الناشط "أحمد خزام" باللوم على الولايات المتحدة للسماح لإيران بالتسلل إلى العراق إلى هذا الحد.

وأضاف، شخصيًا، لم أعد أثق في الولايات المتحدة، والعديد من المتظاهرين يشاركونني قناعاتي.

وأوضح أن توقيت التسرب يتزامن مع الصدام الحالي بين واشنطن وطهران ويخدم "أغراض معينة".

وقال أيضًا، أما بالنسبة لنا، فنحن نعرف كل ما فعلته إيران في بلادنا ونحن لسنا بحاجة إلى أدلة إضافية تحرضنا على مواصلة كفاحنا ضد السلطات المتعاونة.

Advertisements