Advertisements
Advertisements
Advertisements

نجم ريال مدريد : الأطباء أخبروني أن علاقتي بكرة القدم انتهت!

Advertisements
ريال مدريد
ريال مدريد
Advertisements

فجر فيرلاند ميندي نجم ريال مدريد مفاجأة من العيار الثقيل بشأن مسيرته في عالم كرة القدم.

 

نجم ريال مدريد : الأطباء أخبروني أن علاقتي بكرة القدم انتهت!


وقال ميندي في تصريحات للموقع الرسمي لنادي ريال مدريد: "اللعب للملكي كان حلمي منذ الطفوله"

 

وتابع: "كان هناك ملعبٌ خلف منزلنا، كان ملعبًا تملؤه الحجارة، مع مرمى دون شِباك، لقد كان هذا أول مكان بدأت اللعب فيه مع بقية أطفال الحي، عندما استلم الكرة كنت أحب دحرجتها والمراوغة، بدأت مهاجما ثم جناحا أيسر والآن أصبحت ظهيرا".

 

وأضاف: "أول لقاء لي بقميص ريال مدريد كان مميزا. أردت أن أترك انطباعا جيدا عني، وأن ألعب بشكل جيد، علمت أنه ضد بايرن ستكون مباراة صعبة. لكن ارتداء شعار مدريد يمنح السعاده وأنوي أن أقدم كل ما بوسعي كلما ارتديته".

 

وواصل: "تعرضت للإصابة في حوضي الأيسر بعمر 14 أو 15. قال لي الأطباء أن مسيرتي الكروية قد انتهت، وأنني لن ألعب مرة أخرى. .. ظننت أن لن أحقق حلمي، بقيت في المستشفى لشهرين ولم بأشعر بساقيّ الاثنين لأن الجبيرة غطتهما".

 

وتابع: "عندها أدركت أن عليّ التدرب للمشي مجددا، بدأت بذلك وخضت 5 أشهر في التأهيل وبعدها بمدة عدت للمشي، كان الأمر مؤلما لكنني ضغطت وواصلت، لكن الألم استمر لعامين آخرين".

 

وأضاف: "بنهاية التأهيل، بدأت المشي على عكازين وبعدها تعلمت المشي بظهر مستقيم، لم ألمس الكرة إلا بعد عام من ذلك. هذه أمورٌ لا يمكنني نسيانها وقد جعلتني أقوى على الصعيد الذهني".

 

واستكمل: "عندما كنت صغيرا أحببت أن أقوم بالدعابات. لكن حاجز اللغة يمنعني من ذلك الآن. في ليون كنت ألقي النكات طوال الوقت، أحب الضحك والقيام بذلك لأنها طبيعتي، أمازح الجميع وانشر الابتسامة".

 

واختتم ميندي تصريحاته: "سكان منطقتي يعرفونني جيدا. وأرى ذلك عندما أزور المكان لرؤية أصدقائي القدامى، أعلم من أين أتيت. لقد أتيت من عائلة متواضعة، وبفضل عملي وتطوري وصلت لما أنا عليه، أتمنى أن يسير كل شيء على مايرام، لأن عالم كرة القدم مجهول، آمل أن أحقق ما أصبو إليه".

 

 

 

Advertisements