Advertisements
Advertisements
Advertisements

"سيول" تستضيف حلقة دراسية لمناقشة قضايا انتهاكات حقوق الإنسان

Advertisements
منظمة الثقافة والسلام العالمي
منظمة الثقافة والسلام العالمي
Advertisements
تستضيف منظمة حقوق الإنسان بلا حدود (HRWF) من بلجيكا ومركز دراسات الأديان الجديدة (CESNUR) من إيطاليا، حلقة دراسية في سيول بكوريا الجنوبية يوم 29 نوفمبر لمناقشة قضايا انتهاكات حقوق الإنسان العالمية مع 40 خبير قانوني وصحفي وممثلين من منظمات المجتمع المدني.

وسيضم المؤتمرالعديد من المحاضرين في الندوة، وبعض العلماء الأكاديميين البارزين في الحركات الدينية الجديدة من الولايات المتحدة وأوروبا.

وتحمل الندوة عنوان "التعصب والتمييز ضد الحركات الدينية الجديدة: مشكلة عالمية"، فيما سيغطي الخبراء المشاركون القضايا الحالية المتعلقة بالأضرار المدمرة الناجمة عن انتهاكات حقوق الإنسان، مع التركيز على الأقليات الدينية التي تستهدفها مجموعات الأغلبية.

وسيقوم اثنان من علماء CESNUR وHRWF بإلقاء الضوء على الاكتشافات الحديثة للسلوك العنيف ضد الأقليات الدينية في كوريا الجنوبية، وتقديم حالات التحويل القسري، وإلغاء البرمجة في الصين، اليابان، روسيا والولايات المتحدة.

يشار إلى أنه في الثالث من تموز (يوليو)، أصدر تناسق الجمعيات والقطاع الخاص لحرية الضمير (CAP-LC) بصفته مركزًا استشاريًا خاصًا تابعًا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، وقدم بيانًا مكتوبًا حول "إعادة البرمجة القسرية في جمهورية كوريا" إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة من أجل زيادة الوعي بمقتل أكثر من 1200 مواطن كوري، وزيادة الوعي بانهيار الأسرة والصدمات النفسية بسبب التحول القسري الذي ارتكبه المجلس المسيحي لكوريا.

كما وقّعت 15 منظمة غير حكومية دولية بما في ذلك CAP-LC وHRWF، على رسالة مفتوحة، إلى رئيس كوريا الجنوبية مون جاي في 24 يوليو، ذُكِر: "قد تكون كوريا الجنوبية آخر بلد ديمقراطي في العالم، حيث لا يزال تساهل مع إعادة البرمجة "وطلب من الرئيس " التحقيق المتعمق في اتهامات إلغاء البرمجة القسرية، ووضع حد لهذه الممارسة البغيضة، ومحاسبة المسؤولين عنها بالكامل ".

وعلى الرغم من أن إلغاء البرمجة قد أودى بحياة الضحايا منذ عام 2007، إلا أن حكومة كوريا الجنوبية أو الرئيس لم يستجيبوا بعد لهذه القضية.

وفي الوقت نفسه، تم انتخاب كوريا الجنوبية للعمل في الدورة الخامسة لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في 17 أكتوبر، فيما قالت بعثة كوريا الجنوبية لدى الأمم المتحدة إنها تعتزم "المشاركة في الجهود العالمية للاستجابة لأزمات حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم."
Advertisements