Advertisements
Advertisements
Advertisements

الكنيسي: أرفض الرد على القنوات المعادية لمصر

Advertisements
حمدي الكنيسي
حمدي الكنيسي
Advertisements
قال حمدي الكنيسي رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون الأسبق، إن مصر تعبر من مثلث معارك خطير، أوله معركة البقاء مع الإرهاب، ثم معركة البناء والتنمية، وأحدث مراحلها التصنيع، وأيضًا معركة استعادة مكانة مصر على الساحة الإقليمية والدولية، وهو ما يتم بنجاح الآن.

وأضاف خلال مشاركته بأولى الجلسات التحضيرية لـ"مؤتمر الشأن العام"، بجريدة الجمهورية، اليوم، أن ما يدور من إنجازات في هذه المعارك لا يتم إبرازه بشكل يستحق في الإعلام، مؤكدًا أنه يرفض بشدة الرد على القنوات المعادية لمصر، وطالب بتجاهلهم.

وفيما يخص المواجهة من خلال الإعلام، أوضح "الكنيسي" أن الإعلام في مصر أصبح في حالة من التردي والعشوائية، وتحول الإعلاميين فيه إلى ناشطين إعلاميين، يتحدثون في جميع الموضوعات، ونسيوا التخصص والخبرة، مؤكدًا أن المأساة تكتمل باستضافة من لا يملكون خبرة التخصص، وهو ما نحتاجه في الحديث عن الشأن العام.

وتابع: "جانب كبير مما يمكن أن يحققه الإعلام هو الوعي الجماهيري والوعي العام، وهو مسؤولية وزارتي الثقاقة والأوقاف ومراكز الشباب والرياضة أيضًا، بجانب الإعلام".

وشدد "الكنيسي" على أن المسؤولية تقع مبدئيًا على المنظومة الإعلامية، والتي تتكون من نقابتي الصحفيين والإعلاميين، وهيئتني تنظيم الصحافة والإعلام والمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وطالبهم بأن يكونوا منظومة متكاملة الأركان.

جاء ذلك خلال أولى جلسات التحضيرية لمؤتمر "الشأن العام"، وذلك تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وتحت رعاية الهيئة الوطنية للصحافة، بمقر جريدة الجمهورية.

يدير الجلسة الكاتب الصحفي كرم جبر رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، واللواء مهندس محمد العصار وزير الإنتاج الحربي، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة.

كما يشارك أيضًا الدكتور عبدالله النجار عضو مجمع البحوث، والدكتورة هويدا مصطفى عميد كلية الإعلام جامعة القاهرة، والدكتور سامي الشريف أستاذ الإعلام، ونخبة واسعة من العلماء والمفكرين والإعلاميين والمثقفين والكتاب.

ومن المقرر أن تستقبل مؤسستي الأهرام والأخبار الجلسات التحضيرية المقبلة.
Advertisements