Advertisements
Advertisements
Advertisements

إيبارشية المنصورة تعلن البدء إعادة بناء كنيسة "مار مينا" المحترقة

Advertisements
الأنبا داود
الأنبا داود
Advertisements
أعلنت إيبارشية المنصورة وتوابعها للأقباط الأرثوذكس، عن البدء في بناء كنيسة الشهيد مار مينا والبابا كيرلس الملحقة بكنيسة مارجرجس بشارع بور سعيد، والتي إحترقت في أواخر شهر أكتوبر المنصرم.

وطالبت الإيبارشية في بيان لها، اليوم الأربعاء، من الأقباط التعاون والتبرع علي حساب الإيبارشية البنكي الخاص بها، وذلك بالعملة المحلية أو الأجنبية.

يذكر أن كنيسة مار جرجس بالمنصورة، قد إندلع بها حريق، في منتصف شهر أكتوبر المنصرم، مما نتج عن حالة ذعر بين قاطني المنطقة، حيث نتج عن الحريق دخان كثيف بالمنطقة دون معرفة السبب الرئيسي وراء الحريق.

وبدأت الواقعة بتلقي اللواء فاضل عمال مدير أمن الدقهلية إخطارا من اللواء سيد سلطان، مدير مباحث الدقهلية، يفيد بورود بلاغ من قسم أول المنصورة يفيد بإندلاع حريق في كنيسة مارجرجس بشارع بورسعيد أمام الجمعية الشرعية بمدينة المنصورة، وتم إبلاغ جميع الجهات المعنية.

وعلى الفور هرعت سيارات الإطفاء وقوة من قسم أول المنصورة بقيادة العميد حسام الجداوي، مأمور القسم وقوة مرافقة له في محاولات للسيطرة على الحريق قبل تفاقمه وإنتقاله للمنازل المجاورة وتم تحرير محضر بالواقعة وعرض على النيابة التي باشرت التحقيقات للوصول إلى سبب نشوب الحريق من خلال خبراء الأدلة الجنائية.

وكشف القس صموئيل محسن، كاهن كنيسة مار جرجس المحترقة بشارع بور سعيد وسط مدينة المنصورة، أن الحريق قد شب داخل مبني الخدمات في الدور الأخير في حوالي الساعة الحادية عشر ونصف من صباحا.

وقال "محسن" في تصريحات خاصة لـ "بوابة الفجر": فوجئنا بسماع صوت صراخ من ناحية مدرسة البنات التي تطل علي مبني الكنيسة، وعند الاستفسار وجدنا بحريق قد شب في الدور الأخير بمبني الخدمات، وهو عبارة عن مبني خشبي، حيث قامت قوات الدفاع المدني بإخماد الحريق بعد وصولها بربع ساعة.

وأوضح كاهن كنيسة مار جرجس بالمنصورة، أن الحريق جاء من ناحية سوق الخضار بجوار الكنيسة، وبسؤاله عن ما إذا كان هناك أي شبهة جنائية، قال إننا ننتظر تفريغ كاميرات المراقبة.

وأكد، أن الحريق نتج عنه تدمير الجزء الخشبي بالمبني فقط دون وقوع أي إصابات أو خسائر في الأرواح، وأن الأدوار الأخرى في المبني لن تتأثر دون خسائر مادية.
Advertisements