Advertisements
Advertisements
Advertisements

تفاصيل العدوان الإسرائيلي على دمشق

Advertisements
سوريا
سوريا
Advertisements

أطلقت طائرات حربية إسرائيلية، فجر اليوم الثلاثاء 3 صواريخ باتجاه العاصمة دمشق، من أجواء الجليل، حسبما ذكر مصدر عسكري سوري.

 

وتعاملت الدفاعات الجوية السورية، على الفور مع العدوان الإسرائيلي، ودمرت أحد الصواريخ المعادية في سماء داريا قبل وصوله إلى هدفه.

 

وأوضح المصدر، أن الصاروخين الآخرين وصلا إلى الهدف وأصابا منزل القيادي في حركة الجهاد الفلسطيني أكرم العجوري في حي مزة فيلات غربية، بالقرب من السفارة اللبنانية في دمشق.

 

وأسفر الهجوم عن مقتل شخصين بينهما مهاب العجوري نجل القيادي الفلسطيني، وإصابة 10 أشخاص بينهم حفيدته بتول.

 

وتزامن هذا العدوان مع اغتيال الجيش الإسرائيلي للقيادي في "سرايا القدس" الذراع العسكري للحركة، بهاء أبو العطا في غزة فجر اليوم الثلاثاء.

 

وقالت حركة حماس المسلحة إن إسرائيل "تتحمل كل العواقب والنتائج المترتبة على هذا الاستهداف والتصعيد الخطير".

 

وأضافت أن الهجوم الذي وقع صباح الثلاثاء "لن يمر دون عقاب".

 

وقد التزمت حماس في الغالب بهدنة غير رسمية مع إسرائيل في الأشهر الأخيرة.

 

في غضون ذلك، تقول جماعة الجهاد الإسلامي في غزة إنه نجا أحد قيادتها من غارة جوية إسرائيلية في دمشق في وقت مبكر من الصباح. وتقول المجموعة إن ابن أكرم العجوري قد قتل.


أعلنت وكالة الأنباء السورية الرسمية إن إسرائيل ضربت مبنى سكني في دمشق يضم قائدًا لجماعة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بصاروخين، مما أدى إلى مقتل شخصين.


Advertisements