Advertisements
Advertisements
Advertisements

العالم ينتظر حدثا فلكيا نادرا الاثنين المقبل (فيديو)

Advertisements
العالم ينتظر حدثا فلكيا نادرا الاثنين المقبل
العالم ينتظر حدثا فلكيا نادرا الاثنين المقبل
Advertisements
العالم ينتظر حدثا فلكيا نادرا الاثنين المقبل

ينتظر العالم الإثنين المقبل الموافق 11/11/2019 حدثا فلكيا نادرا تشهده الأرض 13 مرة كل 100 عام (قرن)، حيث يمر كوكب عطارد بعد 48 ساعة من الآن في تمام الساعة الخامسة والنصف بتوقيت القاهرة من أمام قرص الشمس، فهي ظاهرة فلكية نادرة الحدوث، وستتكرر في عام 2032.
 
ويحدث عبور كوكب عطارد فقط عندما تتلاقى ثلاثة أجرام سماوية على استقامة، كمثال "الأرض وكوكب عطارد والشمس"، ويحجب كوكب عطارد جزءا من الشمس ويظهر كنقطة سوداء.

ومر كوكب عطارد من أمام قرص الشمس في عام 2016 واستمر عدة ساعات، وظهر كوكب عطارد وهو يدور حول الشمس بميل، وهي ظاهرة نادرة الحدوث، واستمرت الظاهرة من 7 صباحا حتى 3 عصرا. 

وظهر كوكب عطارد كما هو موضح في الفيديو التالي كنقطة سوداء رأها سكان الشرق الأوسط، وقاطني دول الغرب جميعهم
 
فيديو للظاهرة نادرة الحدوث في عام 2016 

 
عند العبور من أمام الشمس تحجب الكواكب جزءا من ضوء الشمس فيرى سكان الأرض الشمس وكأنها في مرحلة الكسوف، وعن الكواكب التي يمكن مشاهدتها خلال فترة العبور هي الزهرة وعطارد، لدورانهما داخل الأرض.

ويمكن مشاهدة كوكب عطارد وهو يعبر من أمام الشمس يوم الإثنين المقبل الموافق 11 من شهر نوفمبر لعام 2019 ميلاديا، ولكن كوكب عطارد صغير جدا لدرجة أنك ستحتاج إلى مناظير أو تلسكوب لرؤيته بعكس كوكب الزهرة الذي يبدو كبيرا عند عبوره وتراه بسهولة دون الحاجة لمناظير.

تحدث ظاهرة مرور عطارد من أمام قرص الشمس في شهرين فقط هما "نوفمبر أو مايو" حوالي 13 مرة كل 100 قرن، ومنذ عام 2000 إلى عام 2199 سيكون هناك ما يقارب 27 مرور لكوكب عطارد، ويتم تكرار الظاهرة مرتين بشهر نوفمبر ومرة في شهر مايو، نظرا لأن عطارد يكون قريبا من الشمس في نوفمبر بخلاف مايو.
  
هل سنشاهد هذه الظاهرة؟
يمكن مشاهدة هذا الحدث النادر عن طريق التلسكوب، لأن كوكب عطارد أصغر 194 مرة من قرص الشمس، ويجب أن يكون التلسكوب مجهزا بالمرشحات الشمسية المتخصصة لضمان المشاهدة الآمنة. 

تحذير هام
حذر العلماء والمختصون الراغبين في النظر لقرص الشمس أثناء مرور كوكب عطارد من حماية أعينهم جيدا وارتداء نظارات حماية، لأن أشعة الشمس قد تؤذي العين.

كوكب عطارد
يعتبر كوكب عطارد هو أقرب الكواكب إلى الشمس، ويدور حولها في مسارات مختلفة عن مسار الأرض، لذلك فإن وقوع كوكب عطارد بين الأرض والشمس يعد حدثا فلكيا نادرا.

وكوكب عطارد يظهر كنقطة صغيرة جدا، بحجم لا يزيد على 0.5% من حجم الشمس.

وكشفت وكالة ناسا عن هذا الحدث النادر، قائلة إن السماء ستشهد يوم الإثنين 11 نوفمبر عرضا ممتازا عندما يعبر عطارد أمام الشمس.
Advertisements