Advertisements
Advertisements
Advertisements

بومبيو يعلق على احتجاز مفتشة أممية في إيران

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
انتقد مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي معاملة طهران لمفتش الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في الأسبوع الماضي باعتباره "عملًا تخويفًا فظيعًا وغير مبرر".

وقال كبير الدبلوماسيين الأمريكيين، إن إيران "احتجزت" المفتش الذي قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنه مُنع لفترة قصيرة من مغادرة إيران.

وقالت إيران يوم الخميس إنها ألغت اعتماد المفتش بعد أن أطلقت إنذارًا في الأسبوع الماضي عند مدخل محطة نطنز لتخصيب اليورانيوم.

وقالت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في بيان نشر على الإنترنت، إن ناقوس الخطر ظهر أثناء فحص مدخل المصنع في وسط إيران أثار مخاوف من أنها ربما تحمل "منتجًا مشتبهًا به" عليها.

وأضاف أنه نتيجة لذلك، مُنعت من الدخول دون تحديد ما إذا كان قد تم العثور على أي شيء في حوزتها أم لا.

تابع سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب عبادي للصحفيين بعد اجتماع خاص للوكالة في فيينا إنه بعد تفجير الإنذارات في 28 أكتوبر، "تسللت" المرأة إلى الحمام أثناء انتظار فحص أكثر شمولًا مع كاشف يمكنه العثور على مجموعة من المواد المتفجرة.

بعد عودتها، لم تنفجر أجهزة الإنذار مرة أخرى، لكن السلطات وجدت تلوثًا في الحمام وبعد ذلك على حقيبة يدها الفارغة أثناء تفتيش المنزل.

وأكدت إيران، أن مسؤولي الوكالة كانوا حاضرين في كل عمليات التفتيش. بينما لم تعلق الوكالة علانية على الحادث مع المفتش حتى الآن.

وأوضح بومبيو في بيان، "الولايات المتحدة تؤيد تأييدًا كاملًا أنشطة المراقبة والتحقق التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ايران ونشعر بالقلق إزاء عدم تعاون ايران بشكل كاف.

ويجب السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالقيام بعملهم الحرج دون عوائق، وندعو إيران إلى حل جميع القضايا المفتوحة على الفور مع الوكالة وإلى منح مفتشي الوكالة الامتيازات والحصانات التي يحق لهم الحصول عليها.

كما وصف جاكي ولكوت، ممثل الولايات المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، رفض المفتش بأنه "استفزاز شائن".

وقال وولكوت في تصريحات نُشرت إلى الصحفيين، يتعين على جميع أعضاء مجلس الإدارة أن يوضحوا الآن والمضي قدمًا في أن مثل هذه الأعمال غير مقبولة على الإطلاق، ولن يتم التسامح معها ويجب أن تكون لها عواقب.

وتخفض إيران تدريجيًا التزاماتها بموجب اتفاق تاريخي 2015 يهدف إلى كبح برنامج طهران النووي مقابل تخفيف العقوبات.

وغادرت الولايات المتحدة الاتفاقية العام الماضي وأعادت فرض العقوبات، تاركة القوى العالمية المتبقية - بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا - في محاولة لإنقاذ الاتفاقية وتخفيف العقوبات.
Advertisements