Advertisements
Advertisements
Advertisements

من "الاختفاء" لـ"الغرق".. التفاصيل الكاملة لوفاة شهد طالبة الصيدلة

Advertisements
شهد
شهد
Advertisements
رصدت المتابعة ما تم تداوله بصفحات مواقع التواصل الاجتماعي من واقعة اختطاف فتاة جامعية والعثور على جثمانها بنهر النيل بنطاق محافظة الجيزة.

وتبين قيام المدعو أحمد كمال حسين محمد "والد المذكورة" (مدرس ومقيم بمدينة العريش بشمال سيناء)، بالإبلاغ عن غياب نجلته الطالبة بإحدى كليات الصيدلة، حيث إنها عقب خروجها من الجامعة بتاريخ 6 الجاري لم تعد لمقر إقامتها المؤقت بمدينة الإسماعيلية، وأنه لا يتهم أو يشتبه في غيابها جنائياً، وقد تم النشر عن الغائبة في حينه، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم.

وبتاريخ 7 الجاري تبلغ لقسم شرطة الوراق بمديرية أمن الجيزة عن العثور بنهر النيل على جثة غريق لفتاة مجهولة في العقد الثاني من العمر ترتدي ملابسها بالكامل، ولا يوجد ثمة إصابات ظاهرية بها، وتم نقل الجثمان لمستشفى إمبابة العام، وبتوقيع الكشف الطبي بمعرفة مفتش الصحة أفاد أن سبب الوفاة إسفكسيا الغرق وعدم وجود شبهة جنائية في الوفاة، وقد تم النشر عن الجثة بأوصافها، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتم العرض على النيابة العامة.

وبتاريخ 8 الجاري حضر والد المذكورة وتعرف على الجثمان وقرر أنها كريمته المدعوة "شهد" التي كانت تعاني من مرض نفسى "وسواس قهري" وتعالج لدى أحد الأطباء النفسيين بالإسماعيلية، وسبق أن حرر محضر بغيابها بقسم شرطة ثالث الإسماعيلية ولم يتهم أحد.
Advertisements