Advertisements
Advertisements
Advertisements

المطران عطا الله حنا يستنكر تصريحات الاحتلال بتغيير الوضع القائم بالمسجد الأقصى

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
عبر سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس اليوم عن شجبه واستنكاره للتصريحات التي صدرت عن بعض المسؤولين الإسرائيليين المتعلقة بتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى في ظل تصاعد الاقتحامات المستمرة واستهداف الموظفين والحراس التابعين للاوقاف الاسلامية.

وقال سيادته: أننا نرفض هذه التصريحات التي يطلقها المسؤولون الاسرائيليون والمستوطنون المتطرفون والتي هدفها تغيير الوضع القائم في القدس بما ينسجم وسياسات الاحتلال وممارساته.

وتابع: اننا اذ نعرب عن تضامننا وتعاطفنا مع اخوتنا في الاوقاف الاسلامية ومع السادة العلماء ورجال الدين الاسلامي فإننا نؤكد ايضا بأن اولئك المتطاولين على الاقصى والذين يخططون لتقسيمه زمانيا ومكانيا انما هم ذاتهم المتآمرون على اوقافنا المسيحية التي تسرق منا وتستهدف بواسطة عملاء ومرتزقة وادوات اوجدهم الاحتلال خدمة لسياساته وممارساته في المدينة المقدسة.

وأوضح حنا: من يتآمرون على الاقصى وعلى الاوقاف الاسلامية هم ذاتهم المتآمرون على المسيحيين في مقدساتهم واوقافهم فكلنا مستهدفون ويراد تصفية وجودنا والنيل من مقدساتنا واوقافنا بهدف طمس معالم القدس وتزوير تاريخها والنيل من مكانتها.

وبين: ان المستوطنين المتطرفين الذين يقتحمون الاقصى ويخططون لاستهدافه هم ذاتهم الذين يستهدفون اوقافنا المسيحية فالمستوطنون الذين يستهدفون الاوقاف المسيحية والاسلامية انما هما وجهان لعملة واحدة، ولذلك وجب علينا مسيحيين ومسلمين ان نوحد صفوفنا لكي نكون اقوياء في مواجهة المؤامرات التي تعصف بنا وتستهدف تاريخنا وتراثنا ومقدساتنا واوقافنا.

وجاءت كلمات سيادة المطران هذه لدى استقباله اليوم وفدا من الاوقاف الاسلامية في القدس.
Advertisements