Advertisements
Advertisements
Advertisements

الرئيس البوليفي عن الاحتجاجات الدامية: لن أتنحى عن الرئاسة

Advertisements
احتجاجات بوليفيا
احتجاجات بوليفيا
Advertisements

أفادت قناة "رد أونو"، بأن رئيس بوليفيا إيفو موراليس، أعلن أنه لن يتنحى عن منصبه رئيسا للبلاد رغم مطالبة المعارضة والاضطرابات في البلاد.

 

وفي حديث بثته قناة "رد أونو"، قال موراليس: "أريد أن أخبركم، أيها الإخوة والأخوات، وكذلك بوليفيا والعالم بأسره. لن أتنحى عن الرئاسة، انتخبني الشعب ونحن نحترم الدستور".

 

واندلعت الاحتجاجات في بوليفيا، بسبب خلاف على نتائج الانتخابات الرئاسية في 20 أكتوبر وتستمر حتى يومنا هذا.

 

أكد وزير دفاع بوليفيا، خافيير سافاليتو، أن سلطات بلاده لن تزج بالجيش لفض الاحتجاجات في البلاد.

 

ونقلت وكالة "إي بي آي" عن وزير الدفاع، قوله: إن "الرئيس إيفو موراليس وحكومتنا قد أصدرا أمرا للقوات المسلحة بعدم إجراء أي عملية (لفض الاحتجاجات) في أي مدينة بأي حال من الأحوال".

 

كما أعرب الوزير عن أسفه لكون عدد من مراكز الشرطة تعرب عن قلقها إزاء ما يحدث في البلاد.

 

 واجتاحت الاضطرابات الدامية هذه الدولة في أميركا الجنوبية منذ انتخاب موراليس في 20 أكتوبر لولاية رابعة، وهو ما رفضه خصوم الرئيس زاعمين أن الانتخابات مزورة.

 

وبعد الإعلان عن نتائج جزئية أولية أوحت بأن البلاد تتجه نحو دورة انتخابية ثانية، صدرت بعد أكثر من 20 ساعة نتائج جديدة حسمت الفوز عمليا لموراليس، ما أثار غضب المعارضة وشكوك الأسرة الدولية.

 

وبعد 5 أيام، أعلنت المحكمة الانتخابية العليا فوز موراليس بفارق أكثر من 10 نقاط عن خصمه، ما مَكّنه من فرض نفسه من الدورة الأولى.

 


Advertisements