Advertisements
Advertisements
Advertisements

بعد وفاة طالب.. هونج كونج تواجه احتجاجات عطلة نهاية الأسبوع الـ 24

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
يخطط المتظاهرون في هونج كونج لعطلة نهاية الأسبوع الرابعة والعشرين على التوالي للتجمعات المؤيدة للديمقراطية، بما في ذلك مراكز التسوق داخل المدينة التي تحكمها الصين يوم الأحد، والتي بدأ بعضها بسلام في الأسابيع الأخيرة وانحدر إلى فوضى عنيفة.

كما دعا المتظاهرون إلى إضراب عام يوم الاثنين والناس لإعاقة وسائل النقل العام، وهي الدعوات التي لم تصل إلى شيء في الماضي.

تم تأجيل مسيرة كانت مقررة أصلاً، اليوم السبت، للاحتفال بالذكرى الثلاثين لسقوط جدار برلين. من المتوقع تنظيم تجمع "شهداء الدعم" في المساء، ويركز على الأرجح على مطالب المحتجين بالاقتراع العام للمستعمرة البريطانية السابقة.

منحت الشرطة إذن للتجمع في حديقة تمار، أمام مكاتب الحكومة المركزية، واحدة من الموافقات النادرة للاحتجاج في الأسابيع الأخيرة.

تظاهرات على ضوء الشموع حدادًا على الطالب الذي توفي بعد سقوط عالي خلال تجمع حاشد في الساعات الأولى من يوم الاثنين سرعان ما تصاعدت حرائق الشوارع واشتباكات بين المتظاهرين والشرطة يوم الجمعة.

وقالت الشرطة، في بيان، إن الشرطة أطلقت جولة من الذخيرة الحية لتحذير ما أسموه "مجموعة كبيرة من مثيري الشغب مسلحين بأسلحة هجومية" ألقوا الطوب على الضباط الذين كانوا يحاولون إزالة حواجز الشوارع في منطقة كولون ليلة الجمعة.

وذكر البيان، الذي صدر في وقت مبكر اليوم السبت: "كانت حياة الضباط تحت تهديد خطير".

من المرجح أن يؤدي مقتل الطالب في مستشفى يوم الجمعة إلى تأجيج الغضب مع الشرطة، التي تتعرض لضغوط بسبب اتهامات القوة المفرطة حيث تتصارع المنطقة مع أسوأ أزمة سياسية منذ عقود.

سقط تشاو تسز-لوك، الذي درس في جامعة العلوم والتكنولوجيا (UST)، يوم الاثنين من الطابق الثالث إلى الطابق الثاني في ساحة انتظار السيارات عندما فرقت الشرطة المحتجين. وكان هذا وفاة أول طالب في أشهر من المسيرات.

توفي تشاو، 22 عامًا، يوم التخرج للعديد من الطلاب. من المرجح أن يثير موته غضب الشرطة التي تتعرض لضغوط بسبب اتهامات باستخدام القوة المفرطة في الوقت الذي تصارع فيه المدينة التي تحكمها الصين أسوأ أزمة سياسية منذ عقود، وفقًا لما أوردت وكالة "رويترز".

حطم طلاب جامعة العلوم والتكنولوجيا (UST)، فرع ستاربكس الحرم الجامعي، وهو جزء من امتياز يُعتبر مؤيدًا لبكين، ومن المتوقع ظهور تجمعات في جميع أنحاء المنطقة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وكتبوا على الحائط الزجاجي للمطعم: "ندين وحشية الشرطة".

واصطف مئات الطلاب، معظمهم ذو أقنعة وحملوا الشموع، في صمت في جامعة العلوم والتكنولوجيا UST لوضع الزهور البيضاء في تحية بعد أن تجمع الطلاب في جامعات عبر المستعمرة البريطانية السابقة.

ترك بعض الناس زهورًا في المكان الذي سقط فيه في موقف السيارات في تسيونج كوان أو، إلى الشرق من شبه جزيرة كولون.

وقال صديق وزميل طالب جامعة العلوم والتكنولوجيا بن الـ "25 عاما" لوكالة "رويترز": "كان شخص لطيف. كان رياضي. كان يحب لعب كرة الشبكة وكرة السلة. لقد لعبنا كرة الشبكة معًا لمدة عام. آمل أن يستريح في سلام. أنا حقا أفتقده".

كان الطلاب والشباب في طليعة مئات الآلاف الذين خرجوا إلى الشوارع منذ يونيو سعيًا وراء ديمقراطية أكبر، من بين مطالب أخرى، والتجمع ضد التدخل الصيني المتصوَّر في المركز المالي الآسيوي.

تطورت الاحتجاجات، التي أشعلها مشروع قانون تسليم المجرمين الذي يسمح الآن بإرسال الأشخاص إلى الصين القارية للمحاكمة، لتصبح دعوات أوسع للديمقراطية، مما يشكل أحد أكبر التحديات التي يواجهها الرئيس الصيني، شي جين بينج، منذ توليه المسؤولية في العام 2012.
Advertisements