Advertisements
Advertisements
Advertisements

إسبانيا تسلم رئيس المخابرات الفنزويلية السابق إلى واشنطن

Advertisements
هوغو أرماندو كارباخال
هوغو أرماندو كارباخال
Advertisements
أعلن القضاء الإسباني، الموافقة على تسليم رئيس المخابرات السابق الجنرال الفنزويلي، هوغو أرماندو كارباخال، اليوم الجمعة، المطلوب لضلوعه في جرائم خاصة بتهريب المخدرات.


وكان هوغو أرماندو كارباخال، رئيس مخابرات في عهد الرئيسين الراحل هوغو شافيز والحالي نيكولاس مادورو، إلى الولايات المتحدة.




وكانت المحكمة الوطنية الإسبانية قد رفضت في سبتمبر الماضي تسليمه لاعتبار أن الولايات المتحدة تطالب بتسليمه لـ"دواع سياسية" نظرا لصفته رئيسا سابقا للمخابرات الفنزويلية.



وطعنت النيابة العامة في هذا القرار المبدئي وقررت هيئة المحكمة الجمعة قبول قرار التسليم، وفقاً لما قالته مصادر قضائية لوكالة.



واعتقل كارباخال (59 عاما) في إسبانيا في 12 من أبريل الماضي بموجب أمر اعتقال صادر بالولايات المتحدة لاتهامه بالتعاون مع تنظيم القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) في إدخال مخدر الكوكايين إلى الأراضي الأمريكية.



ووفقا لطلب التسليم المقدم في مايو الماضي، ذكر القضاء الأمريكي أن كارباخال كان يرغب في "إغراق" الولايات المتحدة بأطنان من الكوكايين، بمساعدة المتمردين الكولومبيين.



في حين أكد رئيس المخابرات الفنزويلي السابق إنه إذا كان التقى قادة من فارك، فهذا كان لمساعدته في الانتقال إلى بلاده لحضور جلسات في إطار عملية السلام في كولومبيا، تحت أوامر الرئيس الراحل شافيز وبعلم من الحكومة الكولومبية.



وكان كارباخال (59 عاماً) والناقد لنظام نيكولاس مادورو رجل ثقة للرئيس الراحل هوغو شافيز.



ودعم الجنرال السابق في فبراير الماضي خوان غوايدو رئيساً مؤقتاً للبلاد ودعا زملائه العسكريين إلى التمرد ضد حكومة مادورو.
Advertisements