Advertisements
Advertisements
Advertisements

"قائد النهضة الإماراتية".. أبرز انجازات خليفة بن زايد بعد تجديد الثقة له لولاية رابعة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

جدّد المجلس الأعلى لأتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، الولاية، للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيساً للمجلس الأعلى للأتحاد، لولاية رابعة مدتها خمس سنوات، طبقا لأحكام دستور دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

أكد المجلس، على عمق ثقته بالقيادة الرشيدة لرئيس الدولة، داعياً المولى، عز وجلّ، أن يحفظه، وأن يوفقه لمواصلة مسيرة الخير والنماء بحكمته الرشيدة، على النهج الذي يدعم نهضة الوطن ومكتسباته، ويحقق طموحات شعبه الكريم.

 

يعتبر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، هو الرئيس الحالي لدولة الإمارات، وقد انتخبه المجلس الأعلى للاتحاد لأول مرة، في 3 نوفمبر عام 2004، رئيسا للدولة، نجح في تحقيق نهضة الإمارات خلال فترة حكمه، ساهم في قيادة الدولة نحو مرحلة الإنجازات التي ساهمت في دعم المواطن الإماراتي، وازدهرت دولة الإمارات وتألقت الدولة في عهده محلياً وعالمياً.

 

رئاسة الدولة

 

تولى رئاسة الدولة، ومنصب حكم إمارة لأبو ظبي، في نوفمبر 2004 بعد وفاة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات،  تعرض خليفة لجلطة دماغية في عام 2014، لذلك تخلى عن أداء المهام البروتوكولية المنوطة به كرئيس للبلاد واستمر في إصدار المراسيم الرئاسية، قد ظهر في 25 يونيو 2017 في احتفال عيد الفطر، ثم ظهر اخر مرة في يونيو 2018 في استقباله أعضاء من عائلته بمقر إقامته في إيفيان في فرنسا.

 

تعتبره صحيفة التايمز من ضمن 25 قائد الأكثر تأثيراً في العالم ، ويصنف كرابع أغنى ملك في العالم، ويملك الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أكبر يخت في العالم(عزام) من صنع الشركة الألمانية لورسن.

 

نجاحات متتالية

حققت الإمارات في عهد الشيخ خليفة، خطوات متقدمة عالميا في كل المجالات، قد نجحت الدولة في عهد في إرسال أول رائد إماراتي إلى الفضاء، وإرسال أول مسبار عربي إلى كوكب المريخ في رحلة علمية جديدة لاكتشاف الفضاء، وحصلت الدولة على تصنيف «عال جدا» في مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية للعام 2014، بحلولها في المرتبة 40 من أصل 187 بلدا في العالم.

 

 نجحت دولة الإمارات، في عهده، في الوصول للمركز الأول عالميا، في 73 محورا ومؤشرا ضمن تقارير التنافسية العالمية في قطاعات العمل والمالية والسياحة والسفر والتعليم والطاقة والعدل والأمن والمساواة بين الجنسين والتسامح وتنمية المجتمع، كما تأسست مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية في عام 2007، وكان الهدف المبادرة إطلاق "مبادرات رائدة لخدمة الإنسانية" في مجالات عدّة كالصحة؛ حيث تكفلت بمصاريف علاج الكثيرين

 

عمل الشيخ خليفة بن زايد في أكثر من 13 مبادرة تزين مسيرته التنمية والابتكار والتسامح من خلال مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية لمساعدة المحتاجين في أكثر من 35 دولة حول العالم، احتلت الإمارات مؤشر الرخاء العالمي لعام 2014 عن معهد ليجاتوم العالمي البريطاني في بحوث الرخاء العالمي والحرية الإنساني .

 

الناتج المحلي

 

أعلن سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، أن الناتج المحلي لدولة الإمارات قبل عشر سنوات، كان 542 مليار درهم، وقد صعد  الناتج المحلي لتصل قيمته في  إلى تريليون و540 مليار درهم، أي أنه تضاعف 3 مرات في 10 سنوات.

 

كما نجحت الامارات في زيادة حجم الناتج المحلي الإجمالي حوالي 236 ضعفا في السنوات الـ 43 من عمر الاتحاد، قد بلغ 1.77 مليار دولار في العام 1971، يتوقع أن يصل إلى 419 مليار دولار ، كما احتلت الإمارات المركز الأول بين الدول العربية، وفقاً لتقرير الحرية الاقتصادية 2014، عن معهد فريزر الكندي المستقل للحرية الاقتصادية.

 

أصبح للمرأة الحق في إعطاء أولادها الجنسيّة عند بلوغهم سن الرشد في عهده، إذا كانت متزوجة من رجل من جنسيّة مختلفة، كما دعم دورها في المجتمع، وتعتبر المرأة جزء لا يتجزأ من المجتمع الإماراتي، كما شجع النساء على الثقافة والعمل والطموح لأن المجتمع الإماراتي بحاجة إلى نساء.

 

Advertisements