Advertisements
Advertisements
Advertisements

إقالة فالفيردي.. نتائج كارثية وأداء هزيل وفقدان هوية برشلونة

Advertisements
فالفيردي
فالفيردي
Advertisements
بات أرنستو فالفيردي هو المتسبب الأول في الحال الذي وصل إليه برشلونة الإسباني تحت قيادته، فبعد الخسارة الكارثية أمام ليفانتي في الدوري الإسباني، سقط الفريق الكتالوني في فخ التعادل السلبي أمام سلافيا براغ ضمن منافسات الجولة الرابعة بدور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا.

ويعد مدرب برشلونة، إرنستو فالفيردي، السبب الرئيسي وراء تراجع أداء الفريق الكتالوني، هذا الموسم، بحسب استطلاع للرأي أجرته صحيفة (ماركا) المدريدية.

وسقط البارسا في فخ التعادل السلبي على أرضه، أمس الثلاثاء، أمام سلافيا براج التشيكي، وقدم أداء هزيلا، ليصبح مهددا بعدم إنهاء دور مجموعات دوري أبطال أوروبا في الصدارة.

وجاء التعادل بعد الهزيمة الموجعة للفريق، في ملعب ليفانتي (3-1) بالليجا.

وإجمالا، خاض برشلونة 15 مباراة هذا الموسم، حيث فاز في 9 وتعادل في 3 وخسر مثلهم.
Volume 0%
 

ورغم النتائج الهزيلة، إلا أن الفريق لا زال يتصدر الدوري الإسباني بـ22 نقطة، بالاشتراك مع ريال مدريد وريال سوسيداد، وكذلك المجموعة السادسة بالتشامبيونز ليج، برصيد 8 نقاط، بفارق نقطة عن بوروسيا دورتموند، و4 عن إنتر ميلان.

ووفقا لاستطلاع الرأي، الذي شارك فيه اكثر من 27 ألف شخص، اتهم 47% من المشاركين فالفيردي بأنه السبب وراء تراجع النتائج، وجاء اللاعبون في الترتيب الثاني (32%)، ثم الإدارة (21%).

ويتولى فالفيردي (55 عاما) قيادة البلوجرانا منذ صيف 2017، وقد توج معه بالليجا مرتين، وكأس الملك مرة، والسوبر الإسباني مرة.
Advertisements