Advertisements
Advertisements
Advertisements

رفعت يونان عزيز يكتب: في ذكري الاحتفال ب "المولد النبوي الشريف "

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
تهنئة قلبية خالصة للإخوة المسلمين في مصر والعالم الذين يحتفلون بالمولد النبوي الشريف.
تختلف مصر عن العديد من دول العالم، فمصر لها من الروعة والجمال لها حضارات سبقت العالم بها كذلك تعد بلد البركات والسلام والأمان وملاذ لكل طالب معونتها، كل هذا صنع من شعبها الأصيل الطيب حلاوة ذات مذاق طيب من الحب والوئام، تناغم وتشابك في النسيج الوطني، فنجد النسيج الإنساني تجمعه المناسبات يشاركون بعض بالمواساة أو التهنئة ،وما أكثرها المناسبات السعيدة الاجتماعية والقومية والدينية، ففي مظاهر الاحتفال ب "المولد النبوي الشريف " تزاور الأهل والأحبة والمعايدات من مينا وجورج لمحمد وأحمد ومهرائيل وجونير ومريم لشروق ومنار وندا، تكثر فرحة الأطفال أولاد وبنات بأيدهم حاملين حصان وعروسه وحلاوة مشكله كمان، إنها المشاعر الإنسانية الفياضة بالمحبة والوفاء إنها رسالة هيا نجول نصنع خيرًا ( المحبة الصادقة تصنع كل الخير ) إنها رسالة (أريني أعمالك لأري إيمانك ) فهذه أشهي حلاوة لها من الفوائد الكثير والكثير فتضافر جهود شعبنا الطيب والقائمين يعطي للعالم كله اسمي رسالة أننا نحب مصر عملًا لا قولًا. وهناك رسالة تهنئة خاصة مفعمة بكل الحب والتقدير والشكر" بالمولد النبوي الشريف " للسيد الرئيس السيسي ولقواتنا المسلحة جيشنا القوي وللداخلية الشرطة التي تتعدد أدوارها لحفظ الأمن والأمان للجميع، بالرغم من تواجدهم في أماكن خدمتهم وواجبهم بالتعب، نهارًا وبالسهر الليالي، لحماية الوطن والشعب، فهم يفرحون ويسعدون وهم يروا الشعب الذي هم منه فرح وسعيد وفي أمان وهذه هي مصر كل عام وأنتم بخير
Advertisements