Advertisements
Advertisements
Advertisements

باريس تحث السياسيين اللبنانيين على تعزيز الاهتمام الجماعي بعد استقالة الحريري

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
بعد ساعات من إعلان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته، قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان أن الأزمة في لبنان ستتفاقم.

وكشف المسؤول الفرنسي عن ما تقوله الدوائر الدبلوماسية بعيدًا عن الأضواء الإعلامية في الأسبوعين الماضيين.

وقال لو دريان للبرلمان الفرنسي: "استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري تجعل الأزمة أكثر خطورة."

وحث الوزير القادة السياسيين على "بذل قصارى جهدهم لضمان استقرار المؤسسات ووحدة لبنان، وهذا أمر لا غنى عنه".

في بيان متلفز، قال رئيس الوزراء اللبناني إنه سمع "إرادة العديد من اللبنانيين الذين خرجوا إلى الشوارع للمطالبة بالتغيير" في الاحتجاجات التي وصفها بأنها "تاريخية".

وقال لو دريان: "أن حماية استقرار البلاد مشروطة بالرغبة في الاستماع إلى صوت ومطالب السكان".

وأوضح: "لبنان يحتاج إلى التزام من جميع الزعماء السياسيين للنظر في أنفسهم والتأكد من وجود استجابة قوية للسكان".

في هذا الصدد، قال لو دريان أن فرنسا مستعدة لمساعدة لبنان على الاستجابة لمطالب الشعب.

تشير تصريحات الوزير الفرنسي إلى أن باريس مستعدة لمواصلة العمل مع اللبنانيين.

هذا العام، عينت فرنسا إيمانويل بون مستشارًا دبلوماسيًا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

شغل بون منصب سفير في لبنان حتى عام 2017، عندما طُلب منه أن يرأس مكتب لو دريان في وزارة الخارجية.

في هذا الصيف، قال قصر الإليزيه إن بون غادر إلى طهران بحثًا عن سبل لإعادة الحوار مع المسؤولين الإيرانيين حول الملف النووي والجهود الدبلوماسية التي أطلقتها باريس لتأمين لقاء بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الإيراني حسن روحاني.

ليس هناك شك في أنه من المتوقع أن تجري فرنسا في الأيام المقبلة محادثات مع كبار المسؤولين لإيجاد سبل لإبعاد لبنان عن مزيد من الانهيار الاقتصادي وتدهور الوضع السياسي.
Advertisements