Advertisements
Advertisements
Advertisements

لانتهاء ولايته.. الأنبا ديمتريوس يقدم الهدايا التذكارية لعميد معهد الدراسات القبطية (صور)

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قام نيافة الحبر الجليل الانبا ديمتريوس، أسقف إيبارشية ملوي وإنصنا والأشمونين للاقباط الارثوذكس، أمس الاحد، بتقديم الهدايا التذكارية الي عميد معهد الدراسات القبطية السابق الدكتور سامي صبري، وذلك بمناسبة انتهاء ولايته لرئاسة المعهد.

كما كرم نيافته، العميد الحالي الدكتور إسحق إبراهيم عجبان، ووكيل المعهد الدكتور عادل فخري صادق، وذلك بمناسبة توليهما مناصبهم الجديدة في المعهد.

جاء ذلك خلال حفل افتتاح العام الدراسي الجديد ٢٠١٩ ٢٠٢٠ م للمعهد بالمركز الثقافي القبطي، امس.

كان معهد الدراسات القبطية التابع لبطريركية الأقباط الأرثوذكس، بالتعاون مع المركز الثقافي الأرثوذكسي، قد إحتفلت أمس، بافتتاح العام الدراسي الجديد ٢٠١٩ -٢٠٢٠م، وذلك بكنيسة القديسين البابا كيرلس السادس والارشيدياكون حبيب جرجس بالكلية الإكليريكية.

شارك بالاحتفالية الأنبا إرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، الأنبا ديمتريوس أسقف ملوي وأنصنا والأشمونين، وعميد وأساتذة وطلاب المعهد. 

يذكر أن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قد أعلنت في اول سبتمبر المنصرم، عن إفتتاح قسمًا جديدًا فى معهد الدراسات القبطية لتدريس " التراث العربى المسيحى"، لأول مرة، بداية العام الدراسى الجديد 20192020، مما أثار جدلًا واسعًا بين الأقباط على مواقع التواصل الاجتماعى، حيث انقسموا بين مؤيد ومعارض بحجة أنه "محاولة لطمس الهوية القبطية وتزييف التاريخ القبطى"، وهو ما نفته الكنيسة جملة وتفصيلًا.

كما قرر المعهد تجميد قسم "علم اللاهوت" مؤقتًا، لحين اختيار البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، رئيسًا جديدًا له، خلفًا للأنبا بيشوى مطران دمياط وكفر الشيخ، الذى توفى العام الماضى.
وأصدر البابا تواضروس الثاني، بابا الاسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، مؤخرًا، قرارًا بتعيين الدكتور إسحق عجبان، عميدا جديدا للمعهد، خلفًا للدكتور سامى صبرى، وذلك قبل لقاءه مع أساتذة المعهد، داخل المقر البابوى بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.
Advertisements