Advertisements
Advertisements
Advertisements

ارتفاع عدد القتلي في احتجاجات العراق إلي 63 قتيلا

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أعلنت لجنة حقوق الإنسان شبه الرسمية في العراق، مقتل 63 متظاهرًا على الأقل خلال يومين من المظاهرات المناهضة للحكومة في العاصمة والمدن الجنوبية.

قالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق يوم السبت، إن معظم المحتجين الذين قُتلوا كانوا في مدينة الناصرية الجنوبية، حيث توفي 15 شخص.

وقد قتل 10 أشخاص على الأقل في العاصمة، وفقًا للجنة، التي قالت إنه اصيب أكثر من 2500 متظاهر خلال يومين من المظاهرات.

وقالت وكالة أسوشيتيد برس إن عدد القتلى كان 49 شخص، بينهم 12 قتلوا في حريق في مدينة الديوانية الجنوبية، وهو ما رصدته اللجنة.

استؤنفت الاحتجاجات في العراق بعد إخماد موجة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة في وقت سابق من هذا الشهر. لقى ما لا يقل عن 149 شخص مصرعهم في أسبوع من المظاهرات في وقت سابق من شهر أكتوبر.

كما يقول مسؤولون عراقيون إنه قتل ستة متظاهرين في اشتباكات مع قوات الأمن خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة على مستوى البلاد.

يقول مسؤول أمني ومسؤول طبي إنه لقي ثلاثة أشخاص حتفهم عندما أصابتهم قنابل الغاز المسيل للدموع في بغداد، حيث كان الآلاف من المتظاهرين يحاولون الوصول إلى المنطقة الخضراء المحصنة بشدة، والتي تضم سفارات ومكاتب حكومية.

وقال مسؤول طبي آخر إنه قتل ثلاثة متظاهرين برصاص حراس الأمن عندما هاجموا مكتب مسؤول إقليمي في بلدة الناصرية الجنوبية.

و في يوم الجمعة، أطلقت الشرطة العراقية، اليوم الجمعة، عشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق الآلاف من المتظاهرين في شوارع بغداد، وغطي جسر العاصمة الدخان الأبيض الكثيف.

وقال مسؤولون أمنيون، إنه نقل أكثر من 30 شخصا إلى المستشفى، حيث عانوا من صعوبات في التنفس.

وبدأت المواجهات في الصباح الباكر عقب استئناف المظاهرات المناهضة للحكومة، بعد توقف دام ثلاثة أسابيع.

وكانت قد بدأت الاحتجاجات في الأول من (أكتوبر) بسبب الفساد والبطالة ونقص الخدمات الأساسية.

وامتدت الاحتجاجات إلى العديد من المحافظات الجنوبية، التي يغلب عليها الشيعة، وفرضت السلطات حظر التجول وأغلقت الإنترنت لعدة أيام في محاولة لإخماد الاضطرابات.

وهددت الاحتجاجات، التي لم يسبق لها مثيل من حيث نطاقها، بإغراق العراق في حلقة جديدة من عدم الاستقرار التي يمكن أن تكون أخطر ما واجهته هذه الدولة التي مزقتها الصراعات، بعد عامين بالكاد من إعلان النصر على جماعة الدولة الإسلامية.

في وقت لاحق، تعهدت قوات الأمن العراقية والمسؤولون الحكوميون بتجنب المزيد من أعمال العنف المميتة ونشروا بكثافة في شوارع بغداد تحسبا لاحتجاجات الجمعة.

كما هو الحال في الاحتجاجات في وقت سابق من هذا الشهر، بدأ المتظاهرون، المنظمون على وسائل التواصل الاجتماعي، من ميدان التحرير المركزي.

وكان المتظاهرون، ومعظمهم من الشباب العاطلين عن العمل، يحملون الأعلام العراقية ورددوا الاحتجاجات المناهضة للحكومة، مطالبين بالوظائف والمياه والكهرباء.

ومع ذلك، بعد أن عبر آلاف المتظاهرين جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء شديدة التحصين في بغداد، ومقر السفارة الأمريكية والمكاتب الحكومية العراقية، أطلق الجنود الغاز المسيل للدموع فقط، بعد أن أزالوا الحواجز الإسمنتية في بغداد في محاولة للوصول إلى مدخل المنطقة الخضراء. وهتفوا "بغداد حرة حرة".

وتصطف شرطة مكافحة الشغب بكامل طاقتها والجنود المسلحون على الجسر، كما انطلقت سيارات الإسعاف ذهابًا وإيابًا، ونقل المصابين إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

كافح رئيس الوزراء عادل عبد المهدي للتعامل مع الاحتجاجات.

وألقى خطابا للأمة في الساعات الأولى من يوم الجمعة، ووعد بإجراء تعديل حكومي الأسبوع المقبل وتعهد بإصلاحات.

وقال للمتظاهرين إن لهم الحق في المظاهرات السلمية ودعا قوات الأمن إلى حماية الاحتجاجات.


Advertisements