Advertisements
Advertisements
Advertisements

"قطع الطرق الرئيسية".. ماذا يحدث في لبنان باليوم التاسع للانتفاضة؟

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
لليوم التاسع على التوالي، تستمر الاحتجاجات الشعبية في لبنان، من أجل التنديد بالسياسات الحكومية التقشفية وتردي الأوضاع المعيشية التي أثقلت كاهل المواطن، ومطالبات المتظاهرين برحيل كامل رموز السلطة.

قطع الطرق الرئيسية في بيروت
وفي هذا، أفادت مراسلة "العربية" و"الحدث"، الجمعة، بقطع المتظاهرين لعدد من الطرقات الرئيسية في مناطق لبنانية مختلفة، مضيفة أنه قد تم قطع طرقات في البقاع والمداخل الشمالية والجنوبية والشرقية لبيروت.

كما أشارت إلى توقعات بلجوء أنصار حزب الله لاعتصامات في مواجهة التظاهرات الاحتجاجية بلبنان، التي من المنتظر أن تتجدد اليوم، لليوم التاسع على التوالي، وسط رفض للخطاب الذي ألقاه رئيس الجمهورية ميشال عون بعد أسبوع من التظاهرات الحاشدة. وانتشرت احتجاجات اللبنانيين من الشمال إلى الجنوب مروراً ببيروت.

كلمة مرتقبة لنصر الله تتناول الوضع الداخلي في لبنان
كما أعلنت قناة "المنار" اللبنانية منذ قليل أن الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني حسن نصر الله، سيتحدث في كلمة سيلقيها عند الساعة الرابعة من عصر اليوم الجمعة، عن التطورات الداخلية في البلاد.

وسبق للأمين العام أن تحدث عن المظاهرات والاحتجاجات الشعبية التي تشهدها كافة المناطق اللبنانية في اليوم الثالث من اندلاعها، ودعا الجميع إلى تحمل مسؤولية ما حصل في الداخل اللبناني، مطالبا الحكومة بأخذ العبرة مما حدث والعمل بمنهجية جديدة.

ومن جهته، أعرب الرئيس ميشال عون خلال كلمة ألقاها أمس الخميس في اليوم الثامن من الاحتجاجات، عن استعداده للقاء ممثلين عن المحتجين للاستماع إلى مطالبهم وفتح حوار بناء للوصول إلى أفضل النتائج، مضيفا أن الورقة الإصلاحية التي تقدمت بها الحكومة الاثنين الماضي، هي الخطوة الأولى في إنقاذ لبنان، وإبعاد شبح الانهيار المالي والاقتصادي عنه.

تعديل حكومي سريع
وبهذا الصدد، أوضح وليد جنبلاط، رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان، أن أفضل طريقة لإنهاء احتجاجات اللبنانيين، التي أثارتها الأزمة الاقتصادية في البلاد، هو "العمل سريعاً على تعديل حكومي كما اقترح الرئيس اللبناني ميشال عون".

وقال رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، على حسابه بموقع التدوينات القصيرة "تويتر": "بعد سماع كلمة الرئيس عون وبما أننا في نفس هذا المركب، الذي يغرق وكون نشاطره الخوف من الانهيار الاقتصادي، نجد أن أفضل حل يكمن في الإسراع في التعديل الحكومي والدعوة لاحقا إلى انتخابات نيابية وفق قانون عصري لا طائفي".

وأصدر الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي يقوده وليد جنبلاط، بيانا يتضمن 6 نقاط، التي يرى الحزب أنها ستساعد في عملية "الخروج من المأزق".

*وجاء في النقطة الأولى "تحمل المسؤولية من قبل الجميع واتخاذ قرار يحدث صدمة حقيقية، حيث أن الحل هو سياسي وليس تقنيا فقط".

متابعة إغلاق البنوك
وفي السياق ذاته، أعلنت جمعية مصارف لبنان، أن البنوك اللبنانية سوف تظل مغلقة اليوم الجمعة، وذلك بسبب بواعث القلق المرتبطة بالسلامة وسط احتجاجات عارمة في البلاد على أن يعاد فتحها فور استقرار الوضع.

أوضح بيان للجمعية بثته الوكالة الوطنية للإعلام "عمل المصارف سوف يقتصر على تأمين رواتب الأُجَراء والمستخدمين والموظفين في نهاية الشهر الجاري من خلال أجهزة الصراف الآلي"، حسب وكالة "رويترز".

ويتمسك المحتجون بالشارع، بينما تسيطر حالة الشلل التام في مختلف المناطق اللبنانية وسط إقفال عدد من الطرق في البقاع والشمال والجنوب وبيروت، ما دفع المصارف اللبنانية والمدارس والجامعات والاسواق التجارية إلى الإقفال طوعاً.

وقد عمد الجيش اللبناني إلى فتح بعض الطرق بالقوة، لتسهيل حركة المرور أمام المواطنين، في حين رفض المعتصمون فتح الطرق ودعوا السلطة السياسية إلى عدم وضع الجيش بوجه المتظاهرين.

Advertisements