:

السفارة الصينية تطلب توضيحا بشأن جثث الـ39 شخصًا شرقي لندن

بوابة الفجر
Advertisements
أكدت السفارة الصينية في لندن، أن جنسيات الـ39 شخصًا الذين عثر عليهم مقتولين في شاحنة حاوية في إنجلترا لم يتم تأكيدها، ويبدو أن هذا التصريح يتناقض مع تصريح الشرطة بأنهم صينيون.

وذكر بيان على موقع السفارة على الإنترنت اليوم الجمعة، أن الشرطة تتحقق من هوية الضحايا ولا يزال من غير الممكن تأكيد جنسيتهم.

وتم العثور على جثث 31 رجلًا وثماني نساء يوم الأربعاء في شاحنة بالقرب من ميناء في جنوب شرق إنجلترا، قالت الشرطة البريطانية إنهم صينيون.

وقالت السفارة الصينية، إنها أرسلت فريقًا إلى الموقع وأن المسؤولين التقوا بالشرطة المحلية.

وتم إعطاء المحققين البريطانيين الذين يحققون في مقتل 39 شخصًا عثر عليهم في شاحنة مبردة في جنوب شرق إنجلترا 24 ساعة إضافية لاستجواب السائق للاشتباه في ارتكابه جريمة القتل.

ولم يتم توجيه الاتهام إلى سائق الشاحنة البالغ من العمر 25 عامًا من أيرلندا الشمالية في هذه المأساة.

قالت الشرطة في بيان لها أمس الخميس، إن عملية انتشال الجثث مستمرة وأن عملية تحديد الهوية بعد الوفاة ستستغرق بعض الوقت.

كما إنهم يتلقون المساعدة من مسؤولي السفارة الصينية في لندن والشرطة في بلجيكا، حيث يبدو أن حاوية الشاحنة وضعت على عبارة في ميناء زيبروج وأرسلت إلى إنجلترا.

وقد أوضحت السلطات البلجيكية أنها لم تحقق تقدمًا في معرفة كيف انتهى المطاف بحاوية بها 39 مواطنًا صينيًا في ميناء زيبروج قبل اكتشافها في إنجلترا.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة إريك فان دويس يوم الخميس "حتى الآن، لدينا الكثير من الأسئلة والقليل من الإجابات. نحن لا نعرف حتى الطريق الذي تبعته الشاحنة في بلجيكا".

من بين الأسئلة الأخرى المعلقة على حاوية الشاحنة، قال فان دويس "لا نعرف كم من الوقت بقوا في الأراضي البلجيكية. لا نعرف ما إذا كانوا قد توقفوا أم لا. لا نعرف ما إذا كان الأشخاص قد دخلوا إلى الحاوية أم لا. مضيفا أن الخطوة التالية للسلطات البلجيكية هي التعاون مع الشرطة البريطانية في التحقيق.

وقالت قوة شرطة إسيكس، إن القتلى الذين عثر عليهم يوم الأربعاء في مدينة غرايس بجنوب شرق إنجلترا كان من بينهم 31 رجلًا وثماني سيدات، جميعهن صينيات.

وفي وقت سابق، قالت السفارة البلغارية في لندن، إنها ستعمل مع السلطات البريطانية في قضية مقتل 39 شخصًا عثر علي جثثهم في شاحنة جرار في إسيكس شرق لندن.

وأضافت وزارة الخارجية البلغارية: "في الوقت الحالي، لم يتأكد بعد ما إذا كانت الشاحنة لديها سجل بلغاري". 

كما تقول إنه لا توجد معلومات حتى الآن عن جنسيات الضحايا في الشاحنة وأن "الشرطة البريطانية أوضحت أن التعرف على الجثث سيستغرق وقتًا طويلًا".

ويذكر أن الشاحنة دخلت بريطانيا عبر ميناء هولييد الويلزي يوم السبت قادمة من أيرلندا، تم العثور على الجثث اليوم الأربعاء في بلدة جرايز شرق لندن.

شارك.. أسئلة التقييم الأولي لاحتمالية إصابتك بفيروس كورونا