Advertisements
Advertisements
Advertisements
بطرس دانيال
كتب
بطرس دانيال

د. بطرس دانيال يكتب: العمر زرع وجنى

Advertisements
Advertisements
يحثنا القديس بولس الرسول فى العلاقات الأسرية السليمة بالقول: «أيُّها الأبناء، أطيعوا والديكم فى الرَّبّ... وأنتم أيُّها الآباء، لا تُغيظوا أبناءَكم، بل أدِّبوهم بتأديبِ الرَّبِّ ووَعْظِه» (أفسس 6: 1-4). نحن نعيش عصراً مختلفاً فى العلاقات الأسرية التى تفتت لأسبابٍ عديدة خاصة نتيجة الالتجاء للتكنولوجيا الحديثة بكل وسائلها وعدم الاكتراث بالآخرين. ولكننا الآن أمام مثالٍ رائعٍ فى تربية الأبناء وبطلته هى أم حزن قلبها حزناً شديداً عندما طُرد ابنها من المدرسة، فذهبت إلى مدرّس مادة الرياضيات الذى تسبب فى ذلك، ثم قالت له بعاطفة الأمومة المتألمة: «إن فى رأس طفلى من الذكاء أكثر مما فى رأسك ورؤوس جميع المدرسين». وعادت إلى منزلها لتتولى بنفسها تعليم ابنها، فعكفت على تنوير ذهنه، وتهذيب مخيلته، وإرهاف حسّه، بكل ما تمنحه إياها الأمومة من تضحية وصبر وحُب، وبكل ما لها من خبرة فى مهنة التدريس التى زاولتها بعد الزواج. كما أنها حرصت كل الحرص على تلقينه سيَر المخترعين وعظماء الرجال، ومرت السنون بسرعة، وما إن بلغ ابنها وأصبح رجلاً حتى خلّد اسمه بمئات الاختراعات التى أفادت البشرية جمعاء، إنه العبقرى العظيم توماس إديسون. ومن الغريب ما قاله عنه المعلمون حين قرروا طرده: «إما أن يكون عبقرياً أو مجنوناً». ولكن أمه مثل كل أم واعية هى خلاَّقة، صنعت منه عبقرياً، حتى أن إديسون كتب عن أمه: «لو لم تكن هذه المرأة أمى، لكانت تغيرّت حياتى تماماً، فهى علّة وجودى بعد الله وخالقة كيانى. لولاها ما رأيتُ نور الوجود، ولا تعلّمت ولا أصبحت ما أنا عليه، فهى خالقتى بعد ربى، وكانت مدرّستى وملهمتى، وأنا من أجلها درست وعملت وتفوقت وعشت لأقدّم لها وللإنسانية عصارة فكرى ونشاطى ونجاحى». لذلك فالتربية السليمة والصحية للآباء والأمهات تترك أثراً عميقاً فى نفوس أبنائهم لن تمحُهُ الأيام، بل يجعلهم يسلكون دوماً ويسيرون فى الطريق المستقيم طوال أيام حياتهم كما أنها تغمرهم بالأخلاق الحميدة والأدب والرقى والاحترام للآخرين والذكاء والنبوغ. وكما يقولون إن أطفال العالم متشابهون جميعاً فى أن يغلقوا آذانهم عن النصيحة ويفتحون أعينهم على القدوة الصالحة، لذلك فالمثل الصالح للآباء والأمهات يترك أثراً بالغاً فى مستقبل أطفالهم، ولن تُمحى أبداً آثار تقواهم ومحبتهم المتبادلة ورهافة ضميرهم والتحلّى بالصدق والاستقامة مهما تغيرّت وتبدلت ظروف الحياة. وكما يقول المثل: «تربية الطفل يجب أن تبدأ قبل ولادته بعشرين أو ثلاثين عامًا، وذلك بتربية والديه». وليست التربية مقتصرة على الوالدين فقط، وإنما المعلمون والمربيون، فكل واحدٍ منهم يُعتبر والداً ثانياً لتلاميذه، فهو والد قلوبهم وأرواحهم، فطوبى لهؤلاء الطلبة والطالبات الذين أنعمت عليهم السماء بمربى يتمتع بالخلق والاحترام. كما يجب على الآباء والأمهات أن يزرعوا فى أولادهم الطموح والكفاح والسعى الدائم، والإحساس بالحق والخير والجمال، وهنا سيدرك الأبناء بأن حياتهم على الأرض ليست مقتصرة على الطعام والشراب، ولكن ليعيشوا بأرواحهم وقلوبهم لأنهم خُلقوا على صورة الله ومثاله فى الخير والحق والجمال.

ما أروع الأهل الذين يساعدون أبناءهم على التحلّى بروحٍ صافية تناجى السماء، وقلب إنسانى ينبض بعواطف النُبل يعطفون به على إخوتهم بنى البشر، وعقلٍ يغذّونه بالعلم والثقافة، وصفاتٍ كريمة يفيدون بها مَنْ حولهم والمجتمع الذى يعيشون فيه. فتربية الآباء والأمهات السليمة تساعد أبناءهم على ترك أثر عميق فى حياتهم بالعمل البنّاء والرسالة الناجحة، كما أنهم يستطيعون أن يلعبوا دوراً مؤثراً فى مصير بلادهم، ويصبحوا أشخاصاً حاملى العلم الذى يحلّق على الهامات بالأفكار والتصرفات الحميدة والتقوى؛ خلاف ذلك سيكونون جاحدين تجاه عائلتهم ومدرستهم. وكما يقول أحد الشعراء:

«هيا احصدوا وانشدوا! الحُب قلبٌ ويدٌ! والعمر زرع وجنى!».

إذاً لماذا لا يعوّدون الآباء والأمهات أبناءهم على حُب الطبيعة واحترامها، حتى يستطيعوا تجميل بلادهم بالشجر والورود والخضرة، ولا تمتد يدهم لاقتلاع نبتة أو غرسة؟ لأنه يوجد جمال يفوق جمال الطبيعة وهو أخلاق الإنسان الذى يحترم الآخرين والمخلوقات. وكما يقول السيد المسيح: «كذلك كُلُّ شجرةٍ طيبةٍ تُثمرُ ثماراً طَيْبَة، والشجرةُ الخبيثة تُثُمِرُ ثِماراً خبيثة» (متى 7: 17). إذاً فالمحيط العائلى له تأثير شديد على عقلية وتصرفات الأبناء، لذلك يجب على الآباء أن يعتبروا الأسرة مكاناً مقدساً. ونختم بالقول المأثور: «تكون الأم عدواً والأب ظالماً إذا لم يربيا أبناءهما تربية صحيحة».
Advertisements