Advertisements
Advertisements
Advertisements

"تمسك مصر بحقوقها في مياه النيل".. رسائل "السيسي" لرئيس وزراء إثيوبيا خلال قمة "سوتشي"

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
شهد لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع رئيس الوزراء الإثيوبى أبي أحمد على هامش قمة "روسيا-إفريقيا"، العديد من الرسائل، من بينها تمسك مصر بحقوقها في مياه النيل، وإقامة سد النهضة يجب أن يحقق مصالح الجميع، فضلاً عن التوافق خلال المقابلة على الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة البحثية الفنية المستقلة على نحو أكثر انفتاحًا وإيجابية، بهدف الوصول إلى تصور نهائي بشأن قواعد ملء وتشغيل السد.

وألقى رئيس وزراء إثيوبيا كلمة قال فيها: "هناك الكثير من التحديات التي نواجهها في مجال السلم والأمن.. نواجه تحديات في مجال الطاقة ونعمل على تعزيز التعاون مع بعضنا البعض"، مضيفًا: "نسعى لتعزيز التعاون مع روسيا في مجالات الطاقة والاستثمار في البنية التحتية"، وأكد أنهم ملتزمون بمبادرة إسكات البنادق. 
وجدد الرئيس التهنئة لرئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد على فوزه بجائزة نوبل للسلام وذلك عقب إلقاء رئيس وزراء إثيوبيا كلمته، خلال الجلسة العامة الافتتاحية للقمة الروسية الأفريقية الأولى . وقال السيسي : "رئيس وزراء إثيوبيا أثبت أنه رجل سلام حقيقي".

واستضافت مدينة "سوتشي" على البحر الأسود يومي 23-24 أكتوبر الجاري، قمة "روسيا - أفريقيا" الأولى برئاسة مشتركة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يتولى رئاسة الاتحاد الأفريقي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وبحضور عدد من قادة الدول الأفريقية وكبرى المنظمات الأفريقية، ويشارك في القمة أكثر من 40 زعيم دولة أفريقية.
ويعد المنتدى أكبر حدث في تاريخ العلاقات الروسية الأفريقية، حيث سيساهم في تطوير مجالات التعاون بين روسيا والقارة السمراء في مختلف المجالات، كما سيكون التكامل الاقتصادي أحد الموضوعات الرئيسية للمنتدى الاقتصادي، حيث إن أحد أهم الفعاليات خلال المنتدى جلسة حوار مكرسة لتبادل تجربة التكامل بين البلدان بعنوان "الاتحاد الاقتصادي الأوراسي أفريقيا: اتجاهات وآفاق تطوير عمليات التكامل والتعاون. في هذا الصدد ترصد "الفجر"، أبرز رسائل الرئيس السيسي، ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد على، فيما يلي.

الحكومة الإثيوبية ليس لديها نية للإضرار بمصالح الشعب المصري
وتناول اللقاء التباحث حول ملف سد النهضة، في ضوء آخر التطورات، حيث أكد آبي أحمد، أن تصريحاته الأخيرة أمام البرلمان الإثيوبي بشأن ملف السد تم اجتزائها خارج سياقها، وأنه يكن كل تقدير واحترام لمصر قيادةً وشعبًا وحكومةً، موضحًا أن تصريحاته تضمنت الإعراب عن التزام إثيوبيا بإقامة سد النهضة بدون إلحاق الضرر بدولتي المصب، وأن الحكومة والشعب الإثيوبي ليس لديهم أية نية للإضرار بمصالح الشعب المصري.

استقرار مصر وإثيوبيا قيمة وقوة مضافة للقارة الأفريقية
وأضاف رئيس وزراء إثيوبيا، أن استقرار مصر وإثيوبيا هو قيمة وقوة مضافة للقارة الأفريقية بأسرها، مع التشديد على أنه، بصفته رئيسًا لوزراء إثيوبيا، ملتزم بما تم إعلانه من جانب بلاده بالتمسك بمسار المفاوضات وصولًا إلى اتفاق نهائي، وفق ما أكد السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية.

مصر تتمسك بحقوقها التاريخية في مياه النيل 
وقال الرئيس السيسي، إن مصر طالما أبدت انفتاحًا وتفهمًا للمصالح التنموية للجانب الإثيوبي بإقامة سد النهضة، إلا أنها في نفس الوقت تتمسك بحقوقها التاريخية في مياه النيل، ومن ثم يتعين ألا تكون مساعي تحقيق التنمية في إثيوبيا على حساب تلك الحقوق.

إقامة سد النهضة يجب أن يحقق مصالح الجميع
وأوضح الرئيس السيسي، أن إقامة السد يجب أن تتم في إطار متوازن ما بين مصالح دول المنبع والمصب، متابعًا أن نهر النيل بامتداده من الهضبة الإثيوبية إلى مصر يعد بمثابة شريان تعاون وإخاء وتنمية، ولا يجب أن يكون مصدرًا لأية مشكلات أو تناحر، وأن مساحة التعاون المشترك في هذا الإطار من المفترض أن تطغى على أية فرصة للخلافات.

وتم التوافق خلال المقابلة على الاستئناف الفوري لأعمال اللجنة البحثية الفنية المستقلة على نحو أكثر انفتاحًا وإيجابية، بهدف الوصول إلى تصور نهائي بشأن قواعد ملء وتشغيل السد، وتجاوز أي تداعيات سلبية قد نتجت عن التناول الإعلامي للتصريحات التي نسبت مؤخرًا إلى الجانب الإثيوبي، وفق ما وأوضح المتحدث الرسمي.


Advertisements