Advertisements
Advertisements
Advertisements

محافظ المنيا: يجرى حاليا تطوير 140 منزلا بمركز ملوي

Advertisements
المحافظ
المحافظ
Advertisements
قال اللواء قاسم حسين، محافظ المنيا، إنه يجري حاليا رفع كفاءة وإعادة بناء 140 منزلا بقرية الشيخ عبادة والعزب المجاورة بمجلس قروي الروضة، وذلك ضمن مبادرة "حياة كريمة" والتي أطلقها رئيس الجمهورية وتنفذها وزارة التخطيط والإصلاح الادارى بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، من اجل رعاية الفئات الأكثر احتياجًا وتقديم المساعدات اللازمة لهم.

وأضاف أن الوحدة المحلية مركز ملوي تتابع أعمال إعادة إعمار المنازل تمهيدا لتسليمها للأهالي، بهدف الارتقاء بالمستوى الاقتصادي والاجتماعي والبيئي للأسر في القرى الفقيرة وتمكينها من الحصول على كافة الخدمات الأساسية وتعظيم قدراتها في أعمال منتجة لتساهم في تحقيق حياة كريمة لهم، بالإضافة إلى إتاحة فرص عمل في القرى بمشروعات كثيفة العمالة.

من جانبه تفقد اللواء وجدي زقزوق رئيس مركز ملوي الأعمال، مؤكدًا أن الحالات المستفيدة تم اختيارها من فئة الأسر الأولى بالرعاية من الأرامل والمطلقات ومحدودي الدخل من أبناء القرية وذلك عقب إجراء بحث اجتماعي بالتنسيق مع مديرية التضامن الاجتماعي، بما يحقق تكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية.

وعلى جانب آخر، سلم اللواء قاسم حسين محافظ المنيا، اليوم، 68 شيك و210 شهادة أمان باجمالى مليون و61 ألف جنيه، مقدمة من جمعية الأورمان في إطار الدور المجتمعي الذي تقوم به الجمعية في رفع المعاناة عن الأسر الأكثر احتياجًا من الأرامل والمرضى والأيتام ومحدودي الدخل من أبناء محافظة المنيا.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التي نظمتها جمعية الأورمان بمسرح ديوان عام المحافظة بحضور أحمد عبيد وكيل وزارة التضامن الاجتماعي وسيد الشوربجى مدير فرع جمعية الأورمان، حيث ضمت المساعدات المقدمة 20 شيك مساعدة زواج أيتام قيمة الشيك 10 ألاف جنيه باجمالى 200 ألف جنيه، 48 شيك قرض حسن لتطوير مشروعات متناهية الصغر قيمة كل شيك 7 ألاف جنيه باجمالى مبلغ 336 ألف جنيه، 210 شهادة أمان قيمة 2500 جنيه باجمالى 525 ألف جنيه.

أكد المحافظ أن مؤسسات المجتمع المدني لها دور داعم ومساند لخدمة المواطن على أرض المحافظة، في إطار تحقيق الشراكة الكاملة بين الجهة التنفيذية ومنظمات المجتمع المدني، مشيدًا بجهود ومساهمات مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات للتخفيف عن المواطنين والمساهمة في حل مشكلاتهم. ولفت الى أن جمعية الأورمان لها دور رائد في تنمية مشروعات المجتمع الريفي وتقديم كافة أشكال الدعم للأسر الفقيرة والمرأة المعيلة.

من جانبه، قال سيد الشوربجى مدير فرع جمعية الأورمان إن الحالات المستفيدة تم اختيارها بعد إجراء بحث اجتماعي تمَ بالتعاون مع التضامن الاجتماعي بالمحافظة، لبيان مدى احتياجاتهم وظروفهم المعيشية وتحقيقًا لمبدأ المساواة والعدالة الاجتماعية، موضحًا أن جمعية الأورمان، سبق ونفذت عددًا كبيرًا من المشروعات الخيرية بمحافظة المنيا من بينها تسليم مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر للسيدات الأرامل غير القادرات والأسر غير القادرة
Advertisements