Advertisements
Advertisements
Advertisements

"احتضان الإرهابيين والفبركة الإعلامية".. التاريخ الأسود لـ"بي بي سي"

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
برغم أنها تعد المدرسة الأم للإعلام في العالم، إلا أن سقطاها المهنية وفضائحها تسببت في حفر قبرها، فتلك المؤسسة الممولة من حكومة المملكة المتحدة، تساهم في ترويج الشائعات المشبوهة والتحريض ضد مصر وعدد من دول العالم  بكافة السبل الممكنة.

احتضان الإرهابيين
وبالأمس، كشفت قناة "إكسترا نيوز" في فيديو لها عدد من الانتهاكات التى تمارسها شبكة "بى بى سى" البريطانية ضد العاملين لديها خاصة من النساء، بجانب عدد من السقطات المهنية  التى وقعت فيها القناة سواء فى بريطانيا أو خلال تغطيتها للأوضاع فى المنطقة العربية، والأكاذيب التى تورطت فيها.

وأوضح التقرير الذي عرضته قناة"إكسترا نيوز"، أن "بي بي سي" تساهم في احتضان الإرهابيين، وهي الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين للتحريض ضد مصر منذ خمسينيات القرن الماضي.

فبركة إعلامية
وذكرت "سي بي سي إكسترا" في تقريرها، أن القناة لها سقطات مهنية متوالية ترتكبها بى بى سى بإذاعة قصص وتقارير من وعى الخيال ولا تمت للواقع بصلة لتضرب بذلك مثالاً للفبركة الإعلامية التى أطاحت بمصداقياتها فى عقل المشاهد بلا رجعة.

اعتداءات جنسية
واذاعت فضائية "إكسترا نيوز"، تقرير مفتعل وكاذب بثته الشبكة البريطانية عام 2012، تتهم فيه مسئولا سياسيا سابقا فى حزب المحافظين باعتداءات جنسية.

ذلك الأمر الذي أثار غضب الجمهور، وعرض الشبكة البريطانية للعديد من الانتقادات، ومثل نقطة سوداء في تاريخ الهيئة، لأنها بثت فيديو تضمن واقعة اعتداء جنسى مثل فضيحة للهيئة التى أنشئت قبل 96 عاما.

صور داخل غرفة الأخبار
 وإلى جانب ذلك  نشر أحد العاملين فى الشبكة العام الماضى، مجموعة من الصور على مواقع التواصل الاجتماعى، كان التقطها من داخل غرفة الأخبارلمجموعة من الزملاء النائمين خلال نوبة عملهم الليلية.

الترويج للإرهابين عبر شاشاتها
وعرضت قناة "إكسترا نيوز" فيديو يسخر من قناة "بى بى سى" البريطانية، مؤكدة أن القناة تدعى المهنية بينما تروج للإرهابيين وتحضتنهم عبر شاشاتها.

التمييز ضد النساء
وذكرت قناة "إكسترا نيوز"، أن شبكة بى بى سى البريطانية تمارس سياسة التمييز ضد النساء العاملين فى الشبكة البريطانية.

وقالت قناة "إكترا نيوز"، إن تحقيق فتحته لجنة المساواة وحقوق الإنسان بالمملكة المتحدة أكدت أن شبكة بى بى سى البريطانية قد انتهكت القانون من خلال دفعها أجور للنساء أقل من الرجال رغم قيامهم بالعمل نفسه.

وأضافت قناة "إكسترا نيوز"، أن هذه السياسة تعد تمييزا غير قانونى فى الأجور ضد المرأة فى المؤسسة البريطانية.

اختفاء زبيدة
وإلى جانب ذلك، عرضت أيضاُ  فضائية "إكسترا نيوز" تقريرًا يتضمن الأكاذيب التى روجتها قناة بى بى سى ضد مصر، وكان على رأسها أكذوبة اختفاء زبيدة ، عندما استضافت القناة البريطانية والدتها لتزعم اختفاءها.

ولكن ظهرت زبيدة مع عمرو أديب على الهواء واتضح أنها متزوجة وتقيم مع زوجها في منزله بفيصل.

وقالت قناة إكسترا نيوز" فى تقريرها، إن سقطات مهنية متوالية ترتكبها بى بى سى بإذاعة قصص وتقارير من وعى الخيال ولا تمت للواقع بصلة لتضرب بذلك مثالاً للفبركة الإعلامية التى أطاحت بمصداقياتها فى عقل المشاهد بلا رجعة.

فيلم إباحي
ونشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، مقطع فيديو يظهر أحد موظفي هيئة الإذاعة البريطانية مسترخيًا ويشاهد مشهدا سينمائيا جريئًا على الكمبيوتر، خلف صوفى راورث، مقدمة برنامج العاشرة مساء، الذي يتابعه حوالي 3.8 مليون مشاهد، وكانت المذيعة البالغة من العمر 49 عامًا، تقدم فقرة على الهواء مباشرة، عن انتصار فريق الكريكيت الإنجليزي على فريق جنوب إفريقيا، ولكن المشاهدين ذوى النظرة الثاقبة لاحظوا الشاشة الظاهرة خلف كتفها، والتي يبدو فيها مقطع فيديو جرىء أثار غضب المشاهدين.

 

Advertisements