Advertisements
Advertisements
Advertisements

"إكرام الحلم دفنه" كامل العدد في ساقية الصاوي (صور)

Advertisements
إكرام الحلم دفنه
إكرام الحلم دفنه
Advertisements

قدمت فرقة THE ART MASSEGE مسرحية "إكرام الحلم دفنه" في ساقية عبد المنعم الصاوي بالزمالك، وسط حضور جماهيري ضخم.

 

العرض يحمل رسالة ورؤية جديدة خاصة في العلاقة بين الآباء والأبناء في صورة الصراع بين حب وتدخل الأهالي في مستقبل وكيان الأبناء

 

مسرحية "إكرام الحلم دفنه" بطولة كلاً من أحمد عبد الصبور، أحمد القاضي، سماح المصري، محمد عجيبة ، يوسف مصطفى ، ضحى محمد ، خلود فتحي ، رحاب زيدان ، خالد الهلالي ، مها عادل ، محمد حسن ، صالح عادل ، إبراهيم محمد ، محمود عبد الغني ، مصطفى النفيلي ، رحاب إبراهيم ، عاصم محمد ، هشام محمد ، أحمد شاهين ، قدورة .

 

وهي مأخوذة عن مسرحية "فوتوشوب" للمؤلف محمد خليفة، والمسرحية دراماتورج وإخراج محمد سامي.

 

حضر العرض المسرحي لمسرحية " إكرام الحلم دفنه " مجموعة كبيرة من الشخصيات العامة المحبين والعاشقين لفن المسرح ، وكان من أبرز الحضور الفنان القدير سيف عبد الرحمن ، الأستاذ وائل السعيد المنتج الفني ، وأستاذة حمدية عبد الغنى رئيس قسم الإذاعة والتليفزيون بجريدة صوت الأمة ، والمهندس وائل السرنجاوي نائب رئيس مجلس إدارة الإتحاد المصري للجومباز ، وأستاذ أيمن عدلي المذيع والإعلامي ورئيس شعبة التدريب بنقابة الإعلامين ، وأستاذ خالد الفوال المنتج ، وأستاذ كامل فارس المونتير بقناة  dmc  ، والفنانة روعة الخولي .

 

وفي حديث خاص مع الحضور قال الفنان القدير سيف عبد الرحمن: إنه سعيد بهذا العرض وأن مصر ستظل رائدة في العمل المسرحي ، لافتاً إلى أن الجمهور المصري دائماً متشوق للفن الراقي الممتع ، بينما وصف العرض بأن الشباب عزفوا أنشودة رائعة من العمل الجماعي.

 

وفي سؤال خاص.. ماذا يعني لك المسرح؟

 

المسرح يعني بالنسبة لي قوة الفعل ، طبيعته الدرامية تقوم علي الفعل ، وتأثيره مرتبط بإحداث الفعل ، بهدف التغيير ، أو الكشف والتعرية وإتخاذ الموقف ، وهو المتعة البصرية في نفس الوقت ... المسرح هو الحرية ، وبدونها لن يستطيع الحضور ، المسرح الفرعوني أقدم المسارح ، ولكن الفرق بيننا وبين اليونانيون ، هو أنهم أستطاعوا تقديم المسرح وإستمراره ، وذلك لأنهم أخرجوه من المعابد ، وتوجهوا به للجمهور، بينما المسرح المصري القديم ظل متمسكاً بصفته الدينية ، وظل داخل المعبد رافضاً الخروج للناس ، فمات وأنتهي لفترة زمنية كبيرة ... هكذا يكون المسرح ، حياً إذا أستطاع التواجد بين الناس ، معبراً عنهم وعن حياتهم ، وميتاً إذا أبتعد عنهم وعن حياتهم .

 

بينما كان آراء العديد من الجمهور الذين تلفتهم الحيوية التي يؤدي بها الممثلون العرض المسرحي ، خاصة وأن المسرحية تحولت إلى ظاهرة تجذب إقبالاً من الجمهور من مختلف الأعمار من الصغار والشباب والكبار .

 

حيث قال محمد علي أحد المشاهدين لمسرحية " إكرام الحلم دفنه " : أن المسرحية في منتهى الجمال فهي تقدم فن راقي ورسالة هادفة ، ولقد أفتقدنا هذا النوع من الفن مع غياب المسرح .

 

وقال سمير عزيز مشاهد أخر لمسرحية " إكرام الحلم دفنه " : يختلف المسرح عن السينما حيث يشعر الجمهور بإستعراضات الممثلين أمام أعينهم مما يساعد على التفاعل مع الأحداث .

Advertisements