Advertisements
Advertisements
Advertisements

وزارة الخزانة الأمريكية تجمد أصول 3 رجال أعمال في غزة

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن وزارة الخزانة الأمريكية جمدت الأصول والحسابات المصرفية لرجال الأعمال من قطاع غزة، متهمة إياهم بتحويل أموال من إيران إلى حماس والفصائل الفلسطينية في غزة والضفة الغربية.

وتم هذا التحرك بالتعاون مع إسرائيل، التي ذكرت أن هذه كانت ضربة مباشرة للمنظمات الفلسطينية وهي حماس والجهاد الإسلامي.

وكان رجال الأعمال الثلاثة - كمال عوض، وفواز ناصر ومحمد العاي - محوريين في تسهيل تحويل الأموال إلى الفصائل في غزة. وصلت المبالغ إلى ملايين الدولارات خلال السنوات القليلة الماضية.

ويقيم الثلاثة في غزة لكن لديهم شركات في الولايات المتحدة ومناطق أخرى. كجزء من أعمالهم التجارية المشروعة، ذهبوا أحيانًا إلى الخارج غادروا غزة. وخلال رحلاتهم، قاموا بغسيل الملايين لصالح حماس والجهاد الإسلامي.

والعاي هو أكثر أهمية من حمد حدري البالغ 34 عامًا الذي قُتل قبل ستة أشهر في عملية مشتركة بين الجيش ووكالة الأمن الإسرائيلية (الشاباك).

وفقًا لبيان صادر عن الجيش الإسرائيلي، أشرف هادري على إيصال كميات هائلة من النقد من إيران إلى الجماعات الإرهابية في غزة. يتم تحويل الأموال التي جمعها هؤلاء المغاسرين إلى الأجنحة العسكرية لمختلف المنظمات الإرهابية.

وقال ضابط: "لقد عززنا قدراتنا البحثية لتتبع هذه الطرق، وهذه الأعمال تضر بشكل قاطع بالجناح العسكري لحماس".

وأضاف: "تحاول المنظمة تهريب أموال الإرهابيين بطرق سرية يصعب اكتشافها من وجهة نظر المخابرات. فحماس تقوم بتدفق السيولة النقدية قدر المستطاع، وليس العمل من خلال وزارة مالية متماسكة".

وتعاني حماس من أزمة مالية أدت إلى تخفيض الأجور.
Advertisements