Advertisements
Advertisements
Advertisements

رئيس "الدراسات المصرية الروسية": موسكو شريك يمكن الوثوق به بالنسبة لأفريقيا

Advertisements
الدكتور أشرف كمال
الدكتور أشرف كمال
Advertisements
أكد الدكتور أشرف كمال، رئيس مركز الدراسات المصرية الروسية، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أشاد بالدور المصري في انعقاد القمة الإفريقية الروسية، وهذا الدور يتوافق مع الرؤية المصرية والروسية فيما يتعلق بتحقيق الاستقرار والأمن في الشرق الأوسط والقارة الإفريقية وعلى المستوى الدولي.

وأضاف "كمال"، خلال حواره مع برنامج "صباح الورد" على فضائية "ten"، اليوم الخميس، أن انطلاق مصر وروسيا نحو إفريقيا بهذا الشكل، يعكس التوافق في الرؤي بينهما فيما يتعلق بالعديد من القضايا خاصة مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه، وملاحقة العناصر الإرهابية، واتخاذ موقف حاسم تجاه الدول التي تدعم الجماعات الإرهابية.

وتابع رئيس مركز الدراسات المصرية الروسية، أن روسيا شريك يمكن الوثوق به بالنسبة للقارة الإفريقية، والعلاقات التاريخية الموروثة داخل الشعوب الإفريقية مع روسيا القيصرية والاتحاد السوفيتي وروسيا بوتين، تؤكد أن روسيا مختلفة تمامًا عما ترسخ لدى الشعوب الإفريقية أن الدول الأجنبية تأتي لنهب ثرواتهم.

وأوضح أن العلاقة بين روسيا والدول الإفريقية قائمة على الشراكة والمصلحة المشتركة والاحترام المتبادل، وهذا يظهر من المشروعات التي تقدمها روسيا بداية من مشروع الضبعة النووية في مصر، والمنطقة الصناعية الروسية، والتي تخدم القارة الإفريقية بأكملها وليس مصر فقط.
Advertisements