Advertisements
Advertisements
Advertisements

"التمثيل التجاري": توقيع اتفاق استثماري ضخم مع شركة روسية

Advertisements
جانب من توقيع الاتفاق
جانب من توقيع الاتفاق
Advertisements

أعلن التمثيل التجاري التابع لوزارة الصناعة، اليوم الخميس، توقيع اتفاق استثماري ضخم بين شركة روسية ومصرية في مجال الصناعات الغذائية، ضمن فاعليات قمة سوتشي.

 

وقال التمثيل التجاري، إن المشروع الذي تم الاتفاق عليه اليوم هو مشروع استثماري مشترك بين شركتين من كبريات شركات صناعة الأغذية في روسيا ومصر؛ لتصنيع الزيوت باستثمارات تقدر بنحو ٣٠٠ مليون دولار امريكي.

 

وتابع "التمثيل التجاري"  أن  المشروع سيتم اقامة بمصر، من المستهدف الوصول  بحجم اعماله  إلى نحو ١.٥ مليار دولار خلال خمس سنوات  مشيرة إلى أن هذا الاتفاق نتيجه مباشره لزياره الرئيس عبدالفتاح السيسي الي روسيا ورئاسته لقمه روسيا افريقيا.

 

ويأتى هذا الاتفاق في الوقت الذي تسعي فية روسيا مصر للانتهاء ن انشاء المنطقة الصناعية الروسية ببورسعيد والتى توفر أكثر 35 ألف فرصة عمل.

 

من جانبه قال عمرو نصار وزير التجارة والصناعة أن مشروع المنطقة الصناعية الروسية في مصر يعد نقطة الانطلاق الحقيقية للشركات الروسية للتوجه نحو الأسواق الافريقية، مشيراً الى أهمية تعزيز التوجه التصديري للمشروعات التي ستقام بهذه المنطقة من خلال تصنيع منتجات مصرية روسية مشتركة في مصر يمكنها الاستفادة من الإعفاءات الجمركية التي تتمتع بها المنتجات المصرية بالدول الافريقية في إطار اتفاقية الكوميسا، ومنطقة التجارة الحرة القاريةAFCFTA .

 

قال الوزير – في تصريحات صحفية على هامش مشاركته بقمة روسيا افريقيا والمنعقدة بمدينة سوتشى الروسية-ان المنطقة تمثل نقلة هامة في مسار العلاقات الاقتصادية المصرية الروسية حيث ستسهم في تعزيز التعاون التجارى والصناعى والاستثمارى بين البلدين، مشيراً الى ان المنطقة والتي ستقام على مساحة 5.25 مليون متر مربع من المخطط ان تجتذب إستثمارات تصل إلى حوالى 7 مليار دولار


وأضاف ان المنطقة ستشمل تصنيع منتجات تنافسية تلبي احتياجات السوق المصري والأسواق الخارجية على المنتجات التكنولوجية عالية الجودة ، وهو الامر الذى سيجعل من مصر محور ارتكاز لانطلاق المنتجات الروسية الى كافة الاسواق العالمية وبصفة خاصة منطقة الشرق الأوسط وافريقيا.

 ولفت الوزير الى أن هذا المشروع يأتى تتويجاً للمباحثات المكثفة التى تولتها وزارتى الصناعة فى البلدين خلال المرحلة الماضية، مشيراً الى ان المشروع يستهدف تعزيز التعاون الصناعي المصري الروسي في أسواق الدول الأخرى، وخلق فرص عمل جديدة وتطوير وتنفيذ البرامج المتخصصة لتدريب وإعادة تدريب الخبراء في مختلف القطاعات الصناعية، فضلاً عن تبادل الخبرات والمختصين في مجال إنشاء وإدارة المدن الصناعية وتبادل المعلومات الخاصة بالفرص الصناعية والاستثمارية في كلا البلدين، واستيعاب أي شركات صناعية او خدمية تعمل في موقع المنطقة الصناعية الروسية في الأنشطة المحددة بالمنطقة، وضمان توافر الظروف اللازمة للتشغيل الفعال للمنطقة.


واوضح أن هناك 26 شركة روسية حتى الان اعربت عن رغبتها فى الاستثمار في هذه المنطقة لافتا الى ان المشروع سيوفر نحو 35 ألف فرصة عمل.

 

واضاف ان المنطقة ستسهم في نقل الخبرات الصناعية الروسية للصناعة المصرية وتحقيق الاستفادة القصوى من السوق المصرى كمحور لنفاذ المنتجات لاسواق دول منطقة الشرق الأوسط وقارة افريقيا، حيث يمثل المشروع فرصةً كبيرةً أمام الشركات الروسية الراغبة فى النفاذ بمنتجاتها إلى مختلف الأسواق العالمية، من خلال الاستثمار فى السوق المصرية، والذي يتيح الوصول إلى أسواق تضم ما يقرب من 1.8 مليار نسمة بفضل منظومة الاتفاقيات التجارية العديدة التى ترتبط بها مصر مع كبرى التكتلات الاقتصادية في العالم.

 

واشار نصار الى إمكانية الاستفادة من اتفاق التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الاوراسى والتي تشمل روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وأرمينيا وقيرغستان للعمل بالمنطقة الصناعية الروسية في مصر وكذا الاستفادة من الاتفاقية في النفاذ الحر لصادرات المنطقة لاسواق هذه الدول.

 

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements