Advertisements
Advertisements
Advertisements

إستقرار الجنيه البريطاني مقابل الدولار مع تأكيد الاتحاد الأوروبي تأجيل صفقة البريكست

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

استقر الجنيه البريطاني واليورو مقابل الدولار الأمريكي، اليوم الأربعاء، حيث أرجأ قادة الاتحاد الأوروبي اتخاذ قرار بشأن منح بريطانيا تمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لمدة ثلاثة أشهر.

ويبدو أن بريطانيا أصبحت أقرب من أي وقت مضى إلى حل لغزها "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي" لمدة ثلاثة أعوام ونصف العام، بعد أن توصل رئيس الوزراء بوريس جونسون، إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بشروط خروجه الأسبوع الماضي وحصل على إشارة مبكرة بدعم من البرلمان البريطاني، لكن المشرعين البريطانيين رفضوا جدولًا زمنيًا مدته ثلاثة أيام لتمرير التشريعات اللازمة، مما أجبر جونسون على مطالبة بروكسل بتمديد مهلة 31 أكتوبر للتصديق على الصفقة.

كما أرجت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الموافقة على التمديد، لكن رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك، قال في وقت سابق على موقع "تويتر"، إنه "يوصي قادة الاتحاد الأوروبي بدعم طلب بريطانيا".

وقال جونسون، إنه إذا تم تأجيل الموعد النهائي إلى نهاية يناير، فإنه سيدعو إلى إجراء انتخابات بحلول عيد الميلاد.

وكان تداول العملات الأجنبية هادئًا بشكل عام بعد عمليات بيع في الجنيه يوم الثلاثاء الماضي، لكن كل من الجنيه واليورو ارتفع مقابل الدولار في وقت متأخر اليوم الأربعاء.

كما انخفض مؤشر الدولار بنسبة 0.09 ٪ ليسجل 97.436 في مخطط مؤشر الدولار.

وقال شون أوزبورن، كبير استراتيجيي العملات الأجنبية في سكوتيا كابيتال: "بعد انخفاض الجنيه الاسترليني الذي شهدناه أمس، نشهد بالفعل بعض الاستقرار بعد ظهر هذا اليوم".

ومع ذلك، أشار إلى أن "الاتجاه الصعودي لكل من الجنيه الإسترليني واليورو ربما يكون محدودًا إلى حد ما حتى نحصل على بعض الوضوح بشأن الموقف (خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي)".

وقال جو مانيمبو، كبير محللي السوق في ويسترن يونيون بزنس سوليوشنز، مع ذلك، فقد تمكن الجنيه من التعافي "بالنظر إلى أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون صفقة قد تم التخلص منه على ما يبدو".

ولم يتابع جونسون يوم الثلاثاء الماضي، تهديده بسحب الصفقة إذا هزمه البرلمان في الجدول الزمني، وهو ما فهمته السوق على أنه كل ما عدا القضاء على فرص الخروج بدون صفقة.

كما تعزز عملات الملاذ الآمن في وقت مبكر من اليوم، بسبب حالة عدم اليقين في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن بحلول وقت متأخر من بعد الظهر في أمريكا الشمالية، تم محو تلك المكاسب.

Advertisements