Advertisements
Advertisements
Advertisements

دعاء الرعد

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
دعاء الرعد.. هناك العديد من الأدعية النبوية الصحيحة حول ظاهرتي الرعد والبرق، حيث جاء أن النبى صلى الله عليه وسلم قال: "الرعد ملك من الملائكة موكل بالسحاب بيده أو فى يده مخراق من نار يزجر به السحاب والصوت الذى يسمع منه زجره السحاب إذا زجره حتى ينتهى إلى حيث أمره، وعن ابن عباس رضى الله عنه " الرعد ملك من ملائكة الله موكل بالسحاب معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله ".

الدُّعاء عند سماع الرَعد
دعاء الرعد.. كان رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يدعو دعاء سماع الرعد، فقد رُوِي:(أنَّه كان إذا سمِعَ الرَّعدَ تَرَكَ الحديثَ، وقالَ: سُبحانَ الَّذي {يُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلَائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ} ثُمَّ يقولُ: إنَّ هذا لوعيدٌ شديدٌ لأهلِ الأرضِ).

وفيما يخصّ رُؤية البرق فلم يثبُت عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- أيّة أدعيةٍ قالها عند رؤيته، بينما الأدعية التي ثبتت فيما يتعلّق بالمطر ومُقدِّماته وتوابعه فإنّها تتعلّق بنزول المطر قبله وبعده، وفي حال اشتداد المطر، وعند سماع صوت الرّعد.

وعن أدعية الرعد عن عبد الله بن الزبير- رضي الله عنه - موقوفًا عليه أنه كان إذا سمع صوت الرعد ترك الحديث، قال: " سبحان الذى يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته، ثم يقول: إن هذا الوعيد شديد لأهل الأرض"، رواه البخارى.

وجاء عن عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى المَطَرَ قَالَ: " اللَّهُمَّ صَيِّبًا نَافِعًا "، رواه البخارى، والمقصود بالصيب هو ما سال من المطر، قال الله تعالى: { أو كصيبٍ من السماء }.

دعاء الرعد والبرق، يستحب للمسلم أن يقوله عند سماع الرعد «سبحان الذي يسبح الرعد بحمده، والملائكة من خيفته».

النَّبِيّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، كَانَ إِذا عَصِفَتِ الرِّيح يقول: «اللَّهُمَّ إِني أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا، وَخَيْرِ مَا فِيهَا، وخَيْر ما أُرسِلَتْ بِهِ، وَأَعُوذُ بك مِنْ شَرِّهِا، وَشَرِّ ما فِيها، وَشَرِّ ما أُرسِلَت بِهِ» رواه مسلم.

دعاء النبي إذا اشتدت الرياح ونزل المطر
في صحيح مسلم عن عائشة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا عصفت الريح قال: اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به، قالت وإذا تخيلت السماء تغير لونه وخرج ودخل وأقبل وأدبر فإذا أمطرت سري عنه فعرفت ذلك في وجهه، قالت عائشة فسألته فقال لعله يا عائشة كما قال قوم عاد فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا.
Advertisements