Advertisements
Advertisements
Advertisements

انطلاق القمة "الأفريقية - الروسية" بأفريقيا في العام المقبل

Advertisements
المنتدى الأفريقي الروسي
المنتدى "الأفريقي الروسي"
Advertisements

سينعقد المنتدى الأفريقي الروسي في العام المقبل على الأراضي الأفريقية، وتعتبر هذه المرة الأولى التي تشهد فيها قارة أفريقيا أنعقاد القمة "الروسية - الأفريقية" على أراضيها.

وقالت مديرة الشؤون السياسية والإعلام لاتحاد المغرب العربي، بسمة السوداني، اليوم الأربعاء: "بحثنا مع الجانب الروسي إطلاق المنتدى العام القادم على الأراضي الأفريقية، وتمت الموافقة عليه من جانب ٥٤ دولة أفريقية".

وأضافت مديرة الشؤون السياسية والإعلام لاتحاد المغرب العربي: "نشارك في المنتدى بصفقتنا منظمة أفريقية، ونحن نشجع على تطوير العلاقات في كافة المجالات بين روسيا والدول الأفريقية".

وأكملت السوداني: "كل العالم يبحث عن شراكات اقتصادية جديدة، وشراكة بين روسيا وأفريقيا بدون شك ستكون ناجحة، ونحن فخورون بأننا جزء من هذا المنتدى، الذي يركز على العلاقات الروسية الأفريقية وننتظر منه الكثير".

وتابعت بسمة السوداني، "نحن نمد أيدينا لروسيا كدول مغرب عربي على الخصوص وأفريقية على العموم، لمزيد من التعاون والاستثمارات، التواصل هو أساس خلق الثقة بين الأطراف المتعددة، ونسعى لأن يتعرف الروس على هذا الجزء من العالم الواقع في شمال أفريقيا".

وأوضحت "من أهم الركائز الرئيسية في العلاقة مع روسيا، أن الروس ليس لهم تاريخ استعماري في شمال أفريقيا، ولهذا العلاقات قائمة على أساس إيجابي بدون أي صورة سلبية من تلك، التي تؤخذ على المستعمرين".

وأشارت بسمة السوداني، إلى تزايد عدد الجاليات الروسية في منطقة المغرب العربي وشمال أفريقيا، وهو ما تراه نقطة إيجابية يمكنها المساهمة في تقريب المسافات ووجهات النظر بين روسيا والمنطقة.

واختتمت السوداني "نسعى لإقامة قمة خاصة بمنطقة المغرب العربي وأفريقيا ودعوة الروس للمشاركة، والفكرة في طور النقاش، ونسعى لعقد مثل هذه القمة بمشاركة روسيا".

ويذكر أن قمة "روسيا- إفريقيا" والمنتدى الاقتصادي "الروسي- الأفريقي" ينعقدان في سوتشي، يومي 23 و24 أكتوبر الجاري، حيث دعت القمة قادة جميع دول القارة البالغ عددها 54 دولة.

Advertisements