Advertisements
Advertisements
Advertisements

بدء الاجتماع الاسثنائي لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في بكركي

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
بدأ الاجتماع الاستثنائي لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان، برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، في الصرح البطريركي الماروني في بلدة بكركي، شمال العاصمة اللبنانية بيروت، بحضور كامل لبطاركة الكنيسة الكاثوليكية، ومشاركة واسعة من الكنيسة الأرثوذكسية، وذلك للبحث في الواقع اللبناني.

ويشارك في الاجتماع البطاركة والأساقفة من الكنيستين الكاثوليكيّة والأرثوذكسيّة، يناقشون خلاله ما آل إليه الوضع في لبنان، على أن يصدر بيان في ختامه.

وأعرب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، في مستهل الاجتماع، عن أسفه "لأن الناس ليس لديهم الثقة بالدولة ولا بالمسؤولين السياسيين، وإنما لديهم الثقة بالكنيسة"، وقال: "نحن لا نستطيع أن نخيب آمالهم، واليوم نجتمع لمخاطبتهم وسوف نتدارس الأفكار سويا من خلال ورقة عمل وضعناها خلال اليومين الماضيين".

من جهته، توجّه متروبوليت بيروت للروم الأرثوذوكس المطران الياس عودة، من بكركي، "للذين يطالبون بفتح الطرقات بهدف الذهاب إلى العمل، هل كانوا يعملون في السابق"؟ وقال: "فليتركوا اللبناني يتحدث مع اللبناني، وليصير عندنا 20 فراغا لأن الفراغ أفضل مما نعيشه اليوم".

وأضاف: "في السابق كان هناك حالة شلل في البلد وليس اليوم فقط".

وسيناقش في الاجتماع، بالصرح البطركي في بكركي، الأوضاع المأساوية التي آلت اليها البلاد في ضوء التظاهرات الشعبية ومطالبها المحقة وعلى أثر صدور مقررات اجتماع مجلس الوزراء في القصر الجمهوري في بعبدا.
Advertisements