Advertisements
Advertisements
Advertisements

"إسبر" مهاجمًا تركيا: ارتكبت جرائم حرب في سوريا ويجب محاسبتها

Advertisements
وزير الدفاع الأمريكي
وزير الدفاع الأمريكي
Advertisements

في تصعيد للخطاب الأمريكي ضد أنقرة، هاجم وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، بسبب مواصلة تركيا العمليات العسكرية التركية في شمال سوريا.

 

وأكد إسبر، الهجوم التركي في شمال شرق سوريا ضد القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة وتنظيم داعش، تسبب في نزوح واسع، وسط تقارير عن هجمات عشوائية ضد المدنيين.

 

وفقًا لشبكة "سي ان ان" الإخبارية الأمريكية، قال إسبر: "رأيت التقارير أيضاً، نحاول مراقبتها، إنها رهيبة، وإذا كانت دقيقة، وأفترض أنها دقيقة، فستكون جرائم حرب.. يجب مساءلة المسؤولين عنها، وفي العديد من الحالات، ستكون الحكومة التركية" هي المسؤولة.

 

وأضاف "لا يمكن أن نسمح بحدوث هذه الأمور".

 

وفي بيان الأسبوع الماضي، قال إسبر إن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان "يتحمل المسؤولية الكاملة" عن غزو تركيا لسوريا بما في ذلك "إمكانية ارتكاب جرائم حرب".


وقد اعلنت تركيا بدء تنفيذ عمليتها الجديدة بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية، عن سحب قواتها من شمال شرقي سوريا بقرار من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في خطوة انتقدها الأكراد بشدة على الرغم من وعده بتدمير اقتصاد تركيا حال "تجاوزها الحدود".

 

وجدد الوزير رفض الاتهامات باستهداف القوات التركية للمدنيين، وقال إن "العملية استهدفت الإرهابيين فقط، وبُذلت جهود حثيثة لتجنب إلحاق ضرر بالمدنيين"، مؤكداً أن الأكراد ليسوا أعداء لتركيا، وأن بلاده استقبلت 350 ألفاً منهم بعدما لجأوا إليها من سوريا.

 

تجدر الإشارة إلى أن تركيا تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية، الذراع السوري لمنظمة حزب العمال الكردستاني، التي تصنفها تركيا منظمة إرهابية انفصالية.

 


Advertisements