Advertisements
Advertisements
Advertisements

ترامب يتخذ قرارًا عاجلًا بشأن صحيفتي "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز"

Advertisements
ترامب
ترامب
Advertisements

ألغى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، اشتراكات البيت الأبيض في صحيفتي "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز"، حسبما أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام.

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، إن القرار جاء بعد أن أخبر ترامب مذيع قناة فوكس نيوز شون هانيتي، الاثنين، أنه لم يعد يرغب برؤية الصحيفتين بين أروقة البيت الأبيض كونهما "صحف مزيفة"، على حد وصفه.

 

ويذكر ترامب منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة دأب على مهاجمة الصحف والقنوات الإخبارية الأميركية مثل "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز" وقناة "سي إن إن" و "إن بي سي" بسبب وصفه لتغطيتهم الإخبارية بأنها غير منصفة.

 

وخلال جلسة في المكتب البيضاوي مع كبار الصحفيين بصحيفة "التايمز"، قال ترامب: "يعتقد الجميع أن صحيفتي نيويورك تايمز وواشنطن بوست تعاملاني بشكل رهيب. لكن الحقيقة أنهما يعاملاني بشكل أسوأ من ذلك"، وفقا لموقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي.

 

وأضاف: "أعتقد بصدق أن هذه الصحف تفقد مصداقيتها بهذه الأفعال. لا أعتقد أن لدي قصة جيدة في صحيفة نيويورك تايمز".

 

ويشكو ترامب مرارا وتكرارا مما يصفه بأنه تغطية غير عادلة لرئاسته، ويصل خلافه مع وسائل الإعلام إلى المستوى الشخصي، حيث يتعرض ترامب ومساعدوه أحيانا بالإهانة أو التوبيخ للصحفيين، الذين لا يحبذونهم في الأماكن العامة.

 

وفي نوفمبر 2018، اشتعل ترامب غضبا واصطدم مع مراسل "سي إن إن"، جيم أكوستا، خلال مؤتمر صحفي، سحب البيت الأبيض بطاقة اعتماد الصحفي لفترة وجيزة، قبل أن تأمر المحكمة بإعادتها له.

 

Advertisements