Advertisements
Advertisements
Advertisements

الإمبراطور الياباني يتعهد بالوفاء خلال حفل تنصيبه

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
أعلن الامبراطور الياباني "ناروهيتو" رسميًا صعوده للعرش اليوم الثلاثاء في حفل أقيم منذ قرون حضره شخصيات بارزة من أكثر من 180 دولة متعهدا بالوفاء بواجبه كرمز للدولة.

وأصبح "ناروهيتو: إمبراطورًا وزوجته "ماساكو" إمبراطورة في الأول من مايو في حفل قصير، لكن يوم الثلاثاء كان "سوكي نو ري" من الطقوس الأكثر تفصيلًا في القصر الملكي حيث أعلن رسميًا عن تغيير وضعه في العالم.

أعلن الإمبراطور البالغ من العمر 59 عامًا، بصوته قليل الصوت أمام حوالي 2000 ضيف بما في ذلك أمير بريطانيا تشارلز:"أقسم أنني سأتصرف وفقًا للدستور وأتحمل مسؤوليتي كرمز للدولة ووحدة الشعب".

وأضاف: "آمل بإخلاص أن تتطور اليابان أكثر وأن تساهم في صداقة المجتمع الدولي وسلامته، وفي رفاهية البشر وازدهارهم من خلال حكمة الناس وجهودهم المستمرة".

ناروهيتو هو أول إمبراطور ياباني ولد بعد الحرب العالمية الثانية. وانضم إلى العرش عندما أصبح والده أكيهيتو أول ملك ياباني يتنازل عن العرش خلال قرنين من الزمن، قلقًا من أن التقدم في السن قد يجعل من الصعب أداء واجباته الرسمية.

وتلاشت الاحتفالات التي تم التخطيط لها منذ فترة طويلة، والتي أعلنت اليابان يومها عطلة وطنية، بعد إعصار هاجيبس، الذي أدى إلى مقتل 82 شخصًا على الأقل عندما اجتاح اليابان قبل 10 أيام، وهطول أمطار في وقت مبكر اليوم الثلاثاء.

وتم تأجيل استعراض عام حتى الشهر المقبل للسماح للحكومة بتكريس اهتمامها بتنظيف الأعاصير، في حين أجبر الطقس اليوم الثلاثاء القصر على تقليص عدد الحراس في الجلباب القدامى المشاركين في حفل الفناء.

وتم الكشف عن نورهيتو وهو يقف أمام العرش البسيط، مرتديًا أردية برتقالية محروقة وغطاء رأس أسود، مع سيف قديم وجوهرة محشوة، وهما من الكنوز الثلاثة المقدسة، موضوعة بجانبه.

والإمبراطورة ماساكو، البالغة من العمر خمسة وخمسين عامًا، التي تلقت تعليمًا في جامعة هارفارد، ترتدي أرديةًا ثقيلة مكونة من 12 طبقة وشعر يتدفق إلى أسفل ظهرها، وتقف أمام عرش أصغر إلى الجانب. وهذه الجلباب التقليدية يمكن أن تزن حوالي 15 كيلوجلاامًا.

وألقى رئيس الوزراء شينزو آبي خطاب تهنئة أمام شخصيات بارزة من بينهم ولي العهد الأمير أكيشينو، الأخ الأصغر للإمبراطور وأسرته، وجميعهم مزينون بأردية زاهية الألوان. ومن بين الضيوف الآخرين وزيرة النقل الأمريكية إلين تشاو والزعيم المدني في ميانمار أونغ سان سو كي.

ودخل نارهيتو القصر وسط هتافات المعجبين قبل إبلاغه عن أجداده الإمبراطوريين في ثلاثة أضرحة على أرض القصر، مرتديًا أردية بيضاء نقية.

وقال توموكو شيراكاوا البالغ 51 عامًا، الذي كان من بين حشود المواطنين الذين يمسكون بالمظلات في المنطقة: "إنه شاب ونشط يتمتع بقيادة بارزة، وآمل أن يدعم شعب اليابان، الذي واجه كوارث وأعاصارا مستمرة".

وناروهيتو غير عادي بين الأباطرة اليابانيين الجدد لأن طفله الوحيد، أيكو البالغ من العمر 17 عامًا، أنثى ولا يمكنه أن يرث العرش بموجب القانون الحالي. ما لم يتم تعديل القانون، فإن مستقبل العائلة الإمبراطورية للأجيال القادمة يعتمد بدلًا من ذلك على أكتاف ابن أخيه، هيساهيتو البالغ من العمر 13 عامًا، والذي يحتل المرتبة الثانية في العرش بعد والده ولي العهد أكيشينو.

وجد ناروهيتو، هيروهيتو، الذي خاضت القوات اليابانية الحرب العالمية الثانية باسمه، كان يعامل كإله لكنه تخلى عن وضعه الإلهي بعد هزيمة اليابان في عام 1945. وليس للأباطرة الآن سلطة سياسية.

على الرغم من أن العديد من اليابانيين رحبوا بحفل التنصيب، إلا أن هناك احتجاجًا واحدًا على الأقل حضره حوالي 20 شخصًا. كانت هناك في بعض الأحيان احتجاجات عنيفة عندما تم تنصيب أكيهيتو.

Advertisements