Advertisements
Advertisements
Advertisements

في ذكرى ميلاد فنانة الأدب الـ"66".. مالا تعرفه عن فاطمه التابعي.. وسبب اعتزالها الفن

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

تحتفل اليوم الفنانة فاطمه التابعي بعيد ميلادها السادس والستون، وهى من جيل الثمانينات، هى من مواليد 22 اكتوبر 1953، قضت منهم 27 سنه فى الفن . 

"فنانة الأدب"
بدأت مشوارها الفني فى عام 1969 ، ومنحها الجمهور لقب "فنانة الأدب"، وذلك لشدة التزامها بالمعايير الفنية ورفضها تقديم أي شيء غير أخلاقي، حيث كانت معروفة بشدة التزامها بالوسط الفني.

انضمت فى بداية مشوارها الفني إلى فرقة رضا الاستعراضية وشاركت في العديد من الأعمال المسرحية منها ملكة الفجر، بداية ونهاية، ياسين وبهية.

أعمالها الدرامية
إضافة لأعمال درامية ناجحة قدمتها بالتليفزيون، منها مسلسل "الطاحونة، ورد الفلاح، شارع المواردي، على هامش السيرة، نوادر العرب، الرجل والحصا، شقة دون سقف، أيام الضحك والدموع".

أفلام شاركت بها
قدمت للسينما أفلام مثل "محطة الأنس"، مع الفنان سعيد صالح، سمير غانم، لبلبة، و يونس شلبي، وايضا الفيلم الشهير "سعد اليتيم" مع الراحل أحمد زكي ومحمود مرسي.

برعت " التابعى " في دور الفلاحة وأحبها الجمهور في الأعمال التاريخية الدينية الناطقة باللغة العربية الفصحى، واشتهرت بها.

ارتداءها الحجاب واعتزالها الفن
وفي أواخر التسعينات، تزوجت من خارج الوسط الفني من مهندس معماري وارتدت الحجاب.

واعتزلت عام 1996، وذلك لرغبتها في التفرغ لحياتها الزوجية ولأبنائها ،بالرغم من اعتزالها وقله ظهورها على الشاشه الا ان أعمالها مازالت فى أذهان جمهورها .

Advertisements