Advertisements
Advertisements
Advertisements

قبل أيام من إعادة التفويض لرئيس الدولة.. نتنياهو وجانتس يتبادلان الاتهامات

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
قبيل اعادة تفويض تشكيل الحكومة الاسرائيلية، للرئيس الإسرائيلى" روبى ريفلين" بأيام قليلة، رد بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة المنتهية ولايته،والذى فشل فى تشكيل الحكومة، على رفض "بينى جانتس" منافسه اللدود،لخطة الإئتلاف التى اقترحها عليه،قائلًا "الحكومة الوحيدة التى من الممكن اقامتها فى ضوء نتائج الانتخابات الاخيرة هى حكومة وحدة قومية كبيرة بدون رفض وبدون مقاطعة مع تعاون تام بين جميع الاحزاب التى تؤمن ان اسرائيل دولة يهودية ديمقراطية".

وتابع نتنياهو: "يرفض جانتس ولابيد وليبرمان التعهد بعدم اقامة حكومة اقليات تتمتع بتأييد من القائمة العربية المشتركة واذا حدث ذلك ستكون خطوة مضادة للصهيونية تهدد وجودنا واشعر بخيبة الامل من اصرار جانتس على السير وراء كل من لابيد وليبرمان."

وفى المقابل رد زعيم حزب "أزرق ابيض" على حديث نتنياهو، أثناء الاحتفال بمرور 25 عام على التوقيع على اتفاقية السلام بين اسرائيل والاردن قائلًا: إن من يقرأ تفاصيل الاقتراح الذى قدمه نتنياهو سيرى أنه لا يحمل فى طياته اى علاقة للشراكة والتعاون إلا مجرد توجيه دعوة لحزب ازرق ابيض بصفته اعلى الأحزاب حصولاُ على الاصوات فى الانتخابات فقد تبنى نتنياهو مؤخرًا قضية الاتحاد والإئتلاف بين الاحزاب ولكنه يرفض تحويلها لواقع ملموس وحقيقى عن طريق الاستعداد لها سياسيًا واستراتيجيًا تمامًا مثلما يريدون اقامة السلام..يتم فقط تقديم المقترحات ولا يتم تنفيذ اى شىء منها".

وأضاف "أن صيغة الاقتراح الذى قدمه لنا نتنياهو يشير الى العديد من النواقص والعيوب فى الحكومة السابقة..وفى افضل الاحوال اعتبر هذه الاقتراح خدعة سياسية وفى اسوأ الاحوال اعتبرها زعامة لا تستوعب ولا تهتم برغبة الشعب من خلال الأنتخابات الحالية والسابقة..والدولة منذ حوالى شهرين واقعة كرهينة تحت سيطرة قيادة لا تستطيع القيام بدورها على الوجه الاكمل".

ومن المقرر ان يحتفل بنيامين نتنياهو بعيد ميلاده السبعين يوم الخميس القادم،وهى فرصة كما وصفتها معاريف، لنتنياهو لإلتقاط الانفاس، وكان قد تحدد له يوم غد الثلاثاء، ولكن تذكر القائمون أن نتنياهو سيتوجه الى اليابان فى هذا التوقيت،ورغم ذلك الغيت رحلته الى اليابان بسبب الوضع السياسى الحرج فى اسرائيل،لذا تحدد اقامة الحفل يوم الخميس بحضور جميع اعضاء حزب الليكود وأسرته وأقاربه.

Advertisements