Advertisements
Advertisements
Advertisements

زعيمة هونج كونج تعتذر عن حادث المسجد بعد يوم من العنف

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
اعتذرت زعيمة هونج كونج كاري لام للجالية المسلمة في المدينة، اليوم الاثنين، بعد أن أطلقت الشرطة مدفع مياه على مسجد كبير خلال عمليات مساء الأحد لقمع الاحتجاجات العنيفة المؤيدة للديمقراطية في المركز المالي الآسيوي.


وأثناء صباح اليوم التالي للتنظيف، زارت لام المسجد في منطقة كولون، ورأسها مغطى بشال، للتعبير عن أسفها للزعماء الإسلاميين بسبب الحادث.

وكان من المقرر أن تغادر زعيمة هونج كونج إلى اليابان لحضور حفل تنصيب الإمبراطور ناروهيتو.

وقال بيان حكومي صدر في وقت لاحق: "أن لام شكرت القادة الإسلاميين على دعوتهم المتكررة للهدوء خلال الاضطرابات السياسية التي اجتاحت المدينة في الأشهر الخمسة الماضية.

وخلال المعارك الدائرة في كولون يوم الأحد، استخدمت الشرطة شاحنات الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لتفريق المتظاهرين الذين ألقوا قنابل البنزين، ورشوا نفاثات صبغة زرقاء على الحشود.

وفي إحدى الحالات، غطى مدفع البوابة الأمامية وممر المشاة أمام مسجد كولون، وهو أهم مكان للعبادة في هونغ كونغ حيث تجمع عدد قليل من الناس بمن فيهم الصحفيون.

وظلت بقع زرقاء من المياه المصبوغة على الطريق أمام المصلين تجمعوا للصلاة اليوم الاثنين.

وكان المحتجون قد قالوا إنهم لن يستهدفوا المسجد في مسيرة الأحد بعد أن تعرض زعيم بارز مؤيد للديمقراطية لهجوم وحشي من قبل رجال ملثمين الأسبوع الماضي قالت الشرطة إنهم "غير صينيين".

وتم تجنيد بعض السكان غير الصينيين، بمن فيهم من جنوب آسيا، في السابق من قبل العصابات الإجرامية المنظمة في المدين.

وفي بيان صادر عن الحكومة، قالت لام: "أن الجالية المسلمة في هونج كونج تدعى المدينة الرئيسية وتتعايش دائمًا بسلام مع المجتمعات الأخرى".

وقال الإمام محمد أرشد: "أن اعتذار لام "مقبول" وأن المجتمع الإسلامي يأمل في مواصلة العيش في هونغ كونغ بسلام.

وقالت الشرطة في بيان: "أن المسجد قد تم رشه عن طريق الخطأ وأنهم "يحترمون الحرية الدينية وسيسعون جاهدين لحماية جميع أماكن العبادة".

وبعد أسبوعين من الهدوء النسبي، فإن الإقبال الكبير لعشرات الآلاف من المتظاهرين اليوم الأحد يعكس دعمًا قويًا للحركة المناهضة للحكومة رغم أن الشرطة وصفت المسيرة بأنها غير شرعية.

وخرجت العائلات والمسنين إلى الشوارع فيما بدأ مسيرة سلمية، وارتدى الكثيرون أقنعة أو يحملون مظلات واقية من وجوههم في تحد لقانون مناهض للقناع استندت إليه السلطات هذا الشهر لمحاولة تهدئة الاضطرابات.

واشتبك فصيل أكثر راديكالية من المتظاهرين الشباب بشكل أساسي مع شرطة مكافحة الشغب.

ويشعر الكثير من الناس في هونغ كونغ بالغضب إزاء ما يرون أنه محاولات من جانب البر الرئيسي الصيني للحد من الحريات التي من المفترض أن تتمتع بها هذه المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي بموجب مبدأ "دولة واحدة ونظامان" المنصوص عليه في تسليمها من بريطانيا في عام 1997.

وتشكل الاحتجاجات أكبر تحد شعبي للرئيس الصيني شي جين بينغ منذ توليه السلطة. بينما نفت بكين تآكل حريات هونج كونج وتعهد شي بسحق أي محاولة لتقسيم الصين.

ويطالب المتظاهرون بالاقتراع العام، وتحقيق مستقل في وحشية الشرطة المزعومة، والعفو عن المتهمين في المظاهرات السابقة، ووضع حد لوصف الحكومة للمتظاهرين بأنهم مثيري شغب.

وجاءت اضطرابات يوم الأحد بعد خطاب السياسة السنوي الأسبوع الماضي الذي سعى فيه لام المدعوم من بكين إلى تخفيف التوترات باتخاذ تدابير لحل النقص المزمن في الإسكان.

كما وعدت بسحب مشروع قانون تسليم الصين الذي أشعل الاضطرابات والمشاركة في حوار مع الجمهور، ولكنها قاومت حتى الآن مطالب المحتجين الأخرى.

ومنذ تصاعد الاحتجاجات في يونيو، تم إلقاء القبض على أكثر من 2600 شخص، والعديد منهم تقل أعمارهم عن 18 عامًا، في حين تم إطلاق النار على شخصين وإصابة آخرين.

Advertisements