Advertisements
Advertisements
Advertisements

أول فيديو لأمير الكويت بعد رحلة العلاج

Advertisements
أمير الكويت
أمير الكويت
Advertisements

عاد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، من الولايات المتحدة الأمريكية، بعد رحلة علاج استمرت لأكثر من شهر تكللت نتائجها بالنجاح.

 

وظهر الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، لأول مرة عبر وسائل الإعلام، حيث استقبل رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وعدد من النواب في قصر بيان، حيثُ ظهر بصحة جيدة بعد الأزمة الصحية التي ألمت به مؤخرًا.

 

وتناقلت الحسابات الإخبارية جانبًا من اللقاء الذي جمع الأمير بالنواب، حيثُ قال الشيخ صباح ”إنتو فرحانين وأنا فرحان إني أشوفكم“.

 

وكان أمير الكويت قد عاد إلى بلاده يوم الأربعاء الماضي قادمًا من الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن استكمل الفحوصات الطبية اللازمة، حيث شهدت البلاد احتفالات كبيرة في مختلف المناطق وإسالة لدم الإبل بعودة الأمير معافى.

 

وكان أمير الكويت قد دخل في الـ8 من شهر سبتمبر الماضي، أحد المستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية، لاستكمال الفحوصات الطبية، الأمر الذي أدى إلى تأجيل اللقاء الذي كان مقررًا أن يجمعه بالرئيس دونالد ترامب آنذاك.

 

أعلنت وكالة الأنباء الكويتية، الأربعاء الماضي، عودة أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح إلى الكويت بعد رحلة علاجية في الولايات المتحدة.

 

وأشارت الوكالة إلى أنه كان في استقبال الأمير في المطار ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم والشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني والشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ورئيس المجلس الأعلى للقضاء ورئيس محكمة التمييز ورئيس المحكمة الدستورية المستشار يوسف جاسم المطاوعة وكبار المسؤولين بالدولة.

 

وقد ذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم أن الأمير عاد إلى بلاده "بعد الانتهاء من الفحوصات الطبية موفقة وناجحة".

 

فقد تم نقل سمو الشيخ البالغ من العمر 90 عامًا إلى مستشفى في الولايات المتحدة قبل أيام من الموعد المقرر لمقابلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 12 سبتمبر.

 

ونتيجة لذلك، تم تأجيل الاجتماع إلى موعد جديد من المتوقع الإعلان عنه لاحقًا، حسبما ذكرت الوكالة الكويتية في ذلك الوقت.

 

وكان الأمير، الذي تولي السلطة في ايناير 2006، قد شوهد على الملأ قبل أسبوع خلال صلاة المسلمين وظهر بصحة جيدة.

 

وقبل صدور تقرير وكالة الأنباء الكويتية (كونا) في أغسطس، لم تكن هناك أخبار عن صحة الأمير في وسائل الإعلام الرسمية أو الصحف الكويتية.

 

كان الشيخ صباح قد زرع جهاز تنظيم ضربات القلب في عام 2000 وخضع لعملية جراحية ناجحة في المسالك البولية في الولايات المتحدة في أغسطس 2007.

 لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

Advertisements