Advertisements
Advertisements
Advertisements

أسباب استقالة وزراء حزب "القوات اللبنانية" من حكومة الحريري

Advertisements
جعجع
جعجع
Advertisements

كشف رئيس حزب "القوات اللبنانية"، سمير جعجع، عن أسباب استقالة وزراء حزبه من الحكومة قائلًا: إنه لم يعد مقتنعا بالاستمرار في الحكومة لأنه "ليس هناك أي فائدة من الاستمرار"، مضيفا أنه يتوقع استقالة وزراء الحزب "التقدمي الاشتراكي".

 

وأضاف جعجع أن "الأوان قد فات لإجراء معالجات، ويجب تشكيل حكومة على أسس جديدة".

 

في نفس السياق، أكد نائب رئيس الحكومة، غسان حاصباني، استقالة وزراء حزب "القوات اللبنانية" بصفة نهائية، فيما صرح الوزير المستقيل المنتمي للحزب، ريشار قيومجيان، بأن "الحكومة الحالية غير قادرة على القيام بعملية الانقاذ المطلوبة".

 

وكان جعجع أعلن مساء أمس السبت عن استقالة وزرائه الأربعة في حكومة سعد الحريري، مؤكدا أن هذه الاستقالة لم تكن بالتنسيق مع رئيس الحكومة الحريري.

 

في المقابل، أكد رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" اللبناني، النائب السابق وليد جنبلاط، أنه لم يطلب من وزراء الحزب الاستقالة من الحكومة اللبنانية، خلافا للأخبار المتناقلة.

 

وتتواصل الاحتجاجات الشعبية، اليوم الأحد، في مختلف المحافظات اللبنانية لليوم الرابع على التوالي، مطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية في البلاد، وفقا لما أفاد به مراسلنا في بيروت.

 

وقد أعلن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، عن قرار بتقديم وزرائه استقالتهم من الحكومة، في ما يمكن اعتباره أولى تداعيات الاحتجاجات الشعبية المستمرة في لبنان منذ مساء الخميس والمطالبة باسقاط النظام.

 

ولحزب القوات اللبنانية أربعة وزراء في الحكومة، هم، نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني وزير العمل كميل أبو سليمان وزير الشؤون الاجتماعية ريشار كيومجيان ووزيرة التنمية الإدارية مي شدياق.

 

وفيما تتجه الأنظار إلى ما سيكون عليه رد فعل رئيس الحكومة سعد الحريري تجاه هذه الاستقالة وعما إذا سيقبلها أم سيطلب منهم البقاء في تصريف الأعمال، نفى جعجع المعلومات التي تردّدت أن هناك اتفاقا بينه وبين الحريري على عدم قبول الاستقالة.

 

وأعلن جعجع في كلمة عقب اجتماع تكتل "الجمهوريّة القويّة" في وقت متأخر من مساء السبت عن استقالة وزراء القوات .

 

وقال "بما أن الناس فقدت الثقة بالطبقة السياسية ولأن الناس الموجودة في الشارع تمثل كافة شرائح المجتمع ولأن كافة مكونات الحكومة لا تريد الاصلاح الجدي والفعلي، عقدنا اجتماعا لتكتل "الجمهورية القوية" للبحث بالأوضاع الأخيرة في البلاد".

 

وأشار إلى أنه " منذ تشكيل الحكومة طالبنا ببناء المؤسسات والعمل بشفافية لذلك حزب القوات اللبنانية كان أول من عمل بشفافية وعند مناقشة موازنة 2020 طالبنا بسلة إصلاحات فورية لكننا لم نلمس الجدية المطلوبة".

 

Advertisements