Advertisements
Advertisements
Advertisements

واشنطن ترحل مدانين سودانيين بعد قضاء 22 سنة في السجن

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements
تم ترحيل مواطن سوداني أدين في عام 1996 مع تسعة آخرين كجزء من مؤامرة إرهابية واسعة النطاق ضد الولايات المتحدة، من قبل سلطات إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك الأمريكية (EE)، وتم تسليمه إلى منزله سلطات البلاد.

وكان قد حُكم على أمير عبد الغني البالغ 59 عامًا، بالسجن 30 عامًا لدوره في المؤامرة التي يرأسها رجل الدين المصري الشيخ عمر عبد الرحمن لاستهداف الأمم المتحدة ومكتب التحقيقات الفيدرالي ومعالم أخرى في مدينة نيويورك.

وقضى عبد الغني 22 عامًا في السجن قبل ترحيله.

وقال سيمونا فلوريس لوند، مدير مكتب الانفاذ والهجرة والجمارك في فيلادلفيا: "إن إزالة هذا الإرهابي المدان هو إعلان قوي لالتزام مكتب عمليات الانفاذ والازالة ICE بالسلامة العامة والأمن القومي".

وأضافت: "هذه الإزالة هي انتصار للولايات المتحدة وتؤكد كذلك على دور ICE الحيوي في حماية أمتنا".

وكان عبد الغني من بين 10 أشخاص أدينوا بالتآمر على الفتنة ضد الولايات المتحدة ومحاولة التفجيرات في نهاية عام 1995 بعد محاكمة استمرت ما يقرب من عام.

وتهدف الهجمات، التي أُحبطت في يونيو 1993، إلى الضغط على الولايات المتحدة للحد من دعمها لإسرائيل، كما خطط المتآمرون لتفجير الأنفاق والجسور في مانهاتن.

ولم يتم توجيه الاتهام إلى الرجال بتفجير مركز التجارة العالمي عام 1993 الذي خلف ستة قتلى وحوالي 1000 جريح، ولكن المسؤولين شكوا في أن لهم صلات به.

وكان عبد الغني محتجزًا لدى ICE منذ أن أمر قاضي الهجرة بإبعاده من البلاد في عام 2001، وقام ضباط الهجرة في ERO على الفور بنقل عبد الغني إلى حجز ICE في نهاية فترة سجنه الفيدرالية في يوليو 2019.

قامت ICE بإزالة أو إعادة 258.085 من الأجانب في السنة المالية 2018. ألقت عمليات الإنفاذ والإزالة القبض على 158.581 من الأجانب، و90% منهم كانت لديهم إدانات جنائية، وفي انتظار تهم جنائية، أو صدرت أوامر نهائية سابقة. ويمثل رقم الاعتقال الإجمالي زيادة بنسبة 11 بالمائة عن السنة المالية 2017.

لا ويزال المركز يركز على إزالة تهديدات السلامة العامة، مثل الأجانب المجرمين المدانين وأعضاء العصابات، وكذلك الأفراد الذين انتهكوا قوانين الهجرة الأمريكية، بما في ذلك أولئك الذين عادوا إلى البلاد بطريقة غير شرعية بعد إبعادهم وأمر الهاربون من الهجرة بالإزالة من قبل قضاة الهجرة الفيدراليين.
Advertisements