Advertisements
Advertisements
Advertisements

سفراء دول الاتحاد الأوروبي يجتمعون لبحث طلب تأجيل بريكست

Advertisements
الاتحاد الأوروبي
الاتحاد الأوروبي
Advertisements

أعلن مصدر أوروبي، أن سفراء دول الاتحاد الأوروبي، يجتمعون اليوم الأحد، لمناقشة طلب رسمي من لندن بتأجيل خروج بريطانيا من التكتل إلى ما بعد الموعد النهائي الحالي، والذي كان مقرراً له 31 أكتوبر الجاري، بعد أن أرجأ البرلمان البريطاني تصويتاً رئيسياً على اتفاق الانسحاب الذي تم الاتفاق عليه الأسبوع الماضي.

 

ووفقًا للمصدر، يعارض رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فاضطر قانوناً إلى طلب تمديد يوم السبت. وكان الطلب مصحوباً برسالة يوضح فيها معارضته.

 

وقال المصدر إن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك تلقى الرسالتين، بالإضافة إلى مذكرة مرفقة من السفير البريطاني تيم بارو، في وقت متأخر من يوم السبت.

 

وقال دبلوماسي أوروبي في وقت سابق أمس، إن التكتل "سيراجع بشكل بناء" أي طلب تمديد. وأن الأمر سيستغرق عدة أيام لكي تتخذ الدول الأعضاء المتبقية البالغ عددها 27 دولة قرارها.

 

وصوت مجلس العموم البريطاني بأغلبية 322 صوتاً مقابل 306 يوم السبت، على تأجيل تصويته الحاسم على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي الذي تم التوصل إليه يوم الخميس الماضي، بين رئيس الوزراء البريطاني والاتحاد الأوروبي.


وقال قصر إليزيه الرئاسي في فرنسا إنه لا يوجد شيء يمكن كسبه من خلال تمديد قرار بشأن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

 

وأضاف الإليزيه أن "تمديد تأجيل البريكست ليس في مصلحة أحد".

 

جاءت هذه التصريحات بعد أن صوّت المشرعون البريطانيون على تأجيل قرارهم بشأن الصفقة الخاصة بخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، والمقرر حاليًا في 31 أكتوبر. ويطلب من رئيس الوزراء بوريس جونسون الآن مطالبة الاتحاد الأوروبي بتأجيل مغادرة بريطانيا.

 

يقول مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه بالنظر إلى أنه تم التفاوض على صفقة، "يتعين على البرلمان البريطاني الآن أن يقول ما إذا كان يوافق عليها أو يرفضها. يجب أن يكون هناك تصويت على الأساسيات".

 

يبدو أن الحكومة البريطانية ستحاول مرة أخرى الأسبوع المقبل دفع البرلمان إلى تأييد صفقة الانفصال مع الاتحاد الأوروبي، بعد أن صوت المشرعون لتأجيل القرار.


Advertisements