Advertisements
Advertisements
Advertisements

عاجل... سانا: الجيش التركي يسيطر على قريتين بريف رأس العين

Advertisements
بوابة الفجر
Advertisements

صرحت وكالة الأنباء السورية "سانا"، مساء اليوم السبت، أن الجيش التركي والقوات المساندة له سيطروا على قرية أم العصافير بريف رأس العين، شمال غرب محافظة الحسكة على الحدود التركية السورية.

أوضحت الوكالة الأنباء السورية، أن القوات التركية عدوانها على الأراضي السورية تواصل عدوانها لليوم الحادي عشر على التوالي، واحتلت قريتين في منطقة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي، في حين قصف طيرانها الحربي أحياء سكنية في مدينة رأس العين.

وأضافت الوكالة، أن الجيش التركي سيطر بعد قصف مكثف بسلاح المدفعية، على قريتي جان تمر شرقي والشكرية بريف رأس العين، وقطعت طريق تل تمر- رأس العين.

الهجوم التركي على سوريا

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده أطلقت عملية عسكرية باسم "نبع السلام" شمال شرقي سوريا، "لتطهير هذه الأراضي من الإرهابيين" في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية"، التي دعمتها الولايات المتحدة الأمريكية في إطار حملة محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وجرى إطلاق هذه العملية، التي تعتبر الثالثة لتركيا في سوريا، بعد أشهر من مفاوضات غير ناجحة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية حول إقامة "منطقة آمنة" شمال شرقي سوريا، لحل التوتر بين الجانب التركي والأكراد سلميا، لكن هذه الجهود لم تسفر عن تحقيق هذا الهدف بسبب خلافات بين الطرفين حول عمل هذه الآلية.

وبدأت تركيا تنفيذ عمليتها الجديدة بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية، عن سحب قواتها من شمال شرقي سوريا بقرار من الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في خطوة انتقدها الأكراد بشدة على الرغم من وعده بتدمير اقتصاد تركيا حال "تجاوزها الحدود".

وأشارت إلى أنه ورغم الإعلان عن التوصل إلى اتفاق بين أنقرة وواشنطن بتعليق القصف لمدة 120 ساعة، إلا أن الطائرات التركية نفذت اليوم غارات على الأحياء السكنية والبنى التحتية في مدينة رأس العين نحو 40 كم شمال غرب مدينة الحسكة.

Advertisements